قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

شاطر
avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 8:39 pm




من هو النبي محمد صلى الله علية وسلم.........؟؟؟


هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن قصى بن كلاب بن مُره بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن عدنان بن إسماعيل بن ابراهيم عليه السلام من قبيلة قريش , ولد يوم الأثنين من إبريل سنة 571 ميلادية عام الفيل بمكة المكرمة , لأبوين من قريش و هما : عبد الله بن عبد المطلب و آمنة بنت وهب , مات أبوة عن أربعة و عشرين عاماً قبل مولده , و مات عبد الله بن عبد المطلب و هو والد الرسول أثناء خروجة فى تجارة لة إلى الشام و دفن بيثرب ( المدينة المنورة ) و تكفل بة جدة عبد المطلب ثم مات جدة فتكفل بة عمة أبو طالب , فرعاه و آواه و حفظه ووعاه و لم يسلمه للأعداء ثم توفيت أمة و هو فى السادسة من عمره .





اسماء الرسول الكريم ..........؟؟

- محمد +احمد+المتوكل+الحاشر+الماحي + العاقب+الفاتح +الامين+ البشير +النذير+السراج المنير +سيد ولد ادم
......الـــــخ

والفرق بين محمد وأحمد من وجهين...؟؟

الوجه الأول : أن محمداً هو المحمود حمداً بعد حمد فهو دال على كثرة حمد الحامدين له ، وذلك يستلزم كثرة موجبات الحمد فيه ، وأحمد تفضيل من الحمد يدل على أنه الحمد الذي يستحقه أفضل مما يستحقه غيره ، فمحمد زيادة حمد في الكمية وأحمد زيادة في الكيفية ، فيحمد أكثر حمد وأفضل حمد حمده البشر 0

والوجه الثاني : أن محمداً هو المحمود حمداً متكرراً كما تقدم ، وأحمد هو الذي حمده لربه أفضل من حمد الحامدين غيره ، فدلَّ أحد الإسمين وهو محمد على كونه محموداً ودل الأسم الثاني وهو أحمد على كونه أحمد الحامدين لربه ..






نشأة الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم و فترة شبابه .....؟؟


إقتضت حكمة الله تعالى أن لا يرسل رسولاً إلا و راعى غنم و لعلها أولى مراتب مدرسة النبوة , فالحق سبحانه و تعالى يدرب رُسله على رعاية الرعية برعى الغنم أولاً , لأن الغنم مجتمع و أمة فيهم القوى و فيهم الضعيف و الشقى و الوديع و الصحيح , فإذا ما رعى الراعى ووفق بين هذة الأنواع فىالأغنام , فإنة لا يستطيع أن يوافق بين الرعية من بنى الإنسان على إختلاف صنوفهم و عقولهم و أفكارهم و التعامل مع كل نوع بما يناسبه , و قد رعى رسول الله الغنم مثل من سبقوه من الأنبياء , و عندما صار شاباً يافعاً , سافر مع عمه أبى طالب فى رحلات تجارية إلى الشام و نظراً لأمانتة و صدقه قام بعده رحلات تجارية إلى الشام ثم قام بعدها برحلات خاصه لحساب السيدة خديجة بنت خويلد , و هى أرملة ثرية , و سيأتى تفصيل ذلك بإذن الله تعالى . و قد تعلم الفروسية و فنون القتال فى شبابة كعادة شباب العرب بعيداً عن مجالس الخمر و لعب الميسر و كان يكره الأصنام الموجودة حول الكعبة , و من شمائله يوم الحجر الأسود حينما تصارعت القبائل و تنازعوا فى وضع الحجر أثناء تجديد الكعبة , كل قبيلة تريد أن تظفر بوضع الحجر الأسود ( و هو حجر من الجنة ) و كادت تقع فتنةكبيرة و يشتعل القتال فأجتمعوا أمرهم أن يحتكموا لأول داخل عليهم فكان هو محمد وبفطانه النبوه و رجاحه عقل الأذكياء , يقرر أن يضع الحجر الأسعد فى عباءته و تأخذ كل قبيلة بطرف منها , و بذلك تكون كل قبيلة قد ساهمت فىوضع الحجر , و أخمد نار الفتنة






شخصية الرسول صلى الله عليه و سلم.....؟؟؟؟

كان رسول الله قوى الشخصية زكياً فطناً , شديد اللحظ , جميل الخلق , كريم الصفات , اثنى عليه ربه سبحانه و تعالى و قال { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم } (4) سورة القلم , كان لايؤمن بدين قومة و كان يميل إلى الوحدة بعيداً عنهم , و كان غالباً ما يعتزل أسرتة من وقت لأخر ليتفكر فى خلق السماوات و الأرض والجبال و الشجر و كان دائماً ما يذهب إلى غار حراء بجبل صغير لا يبعد عن مكة كثيراً و كان يذهب وحده ويوجه نظره إلى الكعبة مكان العبادة و يتفكر فى خلق الكون و كانت السيدة خديجة رضى الله عنها تعينه على ذلك و ترسل له الطعام فى الغار و كان ذلك قبل أن يبلغ الأربعين عاماً من عمره , فتعود من صغره على العمل و التفكر و حسن الخلق و كان أمُى لا يعرف القراءة ولا الكتابة و لكن علمه ربه فأحسن تأديبه فأصبح اكبر و افضل معلمى البشرية
كان أحسن الناس خلقًا
عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا - الحديث رواه الشيخان
لم يكن فاحشًا ولا متفحشًا
عن عبد الله بن عمرو قال لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم فاحشًا ولا متفحشًا - رواه البخاري



avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 8:47 pm

نزول القرأن على الحبيب صلى الله عليه و سلم

فالوحي هو الإلهام و القذف في الروع و ذكر معناه في المصباح المنير بأنه كل ما ألقيته إلى الغير ليعلمه وقد ذكر الوحي في القران الكريم بمعان عدة
فقد ورد بمعنى ما فطر الله عليه بعض مخلوقاته من السنن الكونية كقوله تعالى :

(( فقضاهن سبع سموات في يومين و أوحى في كل سماء أمرها))
وورد بمعنى الإلهام الغريزي للمخلوقات كقوله تعالى :(( وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا و من الشجر ومما يعرشون))
ووكذلك وحي الله إلى الملائكة بتثبيت المؤمن :إذ يوحِي ربك إلى الملائكة أنِّي معكم فثبتوا الذين ءامنوا
وورد بمعان عدة أخرى في القرآن
و من المعاني التي ورد بها و هي التي تهمنا هنا و هو ما يلقيه الله إلى أنبياءه و رسله فوحي النبوة هو ما يلقيه الله عز وجل إلى أنبيائه و رسله من معارف ليحفظوها و يعوها ويبلغوها للناس قال تعالى

((إنَّا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح و النبيِّن من بعده و أوحينا إلى إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و عيسى و أيوب و يونس و هارون وسليمان و ءَاتينا داود زبورا))
و بعد أن عرفنا معنى الوحي فالنبدأ ببدئ نزول الوحي على الرسول
عندما شارف الرسول على سن الأربعين ازداد إقبالا على التحنث و الحلوة للعبادة خارج مكة وكان موقع خلوته المفضل غار حراء حيث كان يأوي إلى كهف فيه متأملا متعبدا
و ازدادت نفسه رقة و شفافية فكان لايرى رؤيا في منامه إلا جاءت صادقة واضحة كفلق الصبح حتى أتم أربعين سنة من عمره جاءه الملك في غار حراء و قال له :

اقراء
فقال: ما أنا بقارئ فأخذه وضمه حتى حبس نفسه ثم أرسله و كرر ثلاثا حتى قال في الثالثة ماذا أقرأ فقال الملك
اقرأ باسم ربك الذي خلق, خلق الإنسان من علق , اقرأ وربك الأكرمو الذي علم بالقلم , علم الإنسان ما لم يعلم
و هكذا كانت بداية لمرحلة جديدة وفريدة من حياة الرسول محمد مرحلة كان لها أكبر الأثر في حياته و حياة الأمة التي أكرمها الله في أن تكون أمة محمد و أمة دينه الإسلام وفي حياة الكون بأجمعه إنسه و جنه
"" و يقول رسول الله إنه بعد أن انصرف عني الملك هببت من نومي و كأنها نقِشت في قلبي.فخرجت حتى إذا كنت في وسط الجبل سمعت صوتا من السماء يقول:يا محمد أنت رسول الله وأنا جبريل فرفعت رأسي إلى السماء أنظر فإذا جبريل في صورة رجل فوقفت أنظر إليه فما أتقدم ولا أتأخر و جعلت أصرف وجهي عنه في آفاق السماء فلا أنظر ناحية إلا رأيته فما زلت واقفا لا أتقدم ولا أرجع إلا أهلي حتى انصرف عني""






و رجع سيدنا محمد إلى خديجة يرجف فؤاده فقال :زملوني زملون وبعد أن أخبر السيدة خديجة عن ما حصل معه طمأنته و أخذته إلى ابن عمها ورقة بن نوفل و كان ورقة قد تنصر في الجاهلية
و أخبره الرسول ما رأى فقال له ورقة :هذا الناموس الذي نزله الله على موسى ياليتني فيها جذع ليتني حي إذ يخرجك قومك فقال الرسول :أَؤوَ مُخرجيَّ هم قال ورقة :نعم لم يأت رجل بمثل ما جئت به إلا عُودي و إن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا

و رجع الرسول مطمئناً على نفسه واثقا أنَّ ما جاءه خير وهكذا كانت بداية نزول الوحي على الرسول و كانت بداية الإسلام ومن أول الناس الذين ءامنوا به رسولا و بالله ربا و بالإسلام دينا هم من النساء زوجته خديجة و من الأطفال علي بن أبي طالب و كان ابن عشر سنين ذلك الوقت وزيد ابن حارثة

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 8:49 pm

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 8:54 pm


قالـــــــــــــوااااااااااااااا......؟؟؟؟؟

عـــــــــن .........؟؟؟؟؟




1-(العالم الأمريكي مايكل هارث)
"إن محمدًا [صلى الله عليه وسلم] كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي.. إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية



2- ((آرنــــولد))

".. لعله من المتوقع، بطبيعة الحال، أن تكون حياة مؤسس الإسلام ومنشئ الدعوة الإسلامية [صلى الله عليه وسلم]، هي الصورة الحق لنشاط الدعوة إلى هذا الدين. وإذا كانت حياة النبي [صلى الله عليه وسلم] هي مقياس سلوك عامة المؤمنين، فإنها كذلك بالنسبة إلى سائر دعاة الإسلام. لذلك نرجو من دراسة هذا المثل أن نعرف شيئًا عن الروح التي دفعت الذين عملوا على الاقتداء به، وعن الوسائل التي ينتظر أن يتخذوها. ذلك أن روح الدعوة إلى الإسلام لم تجئ في تاريخ الدعوة متأخرة بعد أناة وتفكر، وإنما هي قديمة قدم العقيدة ذاتها. وفي هذا الوصف الموجز سنبين كيف حدث ذلك وكيف كان النبي محمد [صلى الله عليه وسلم] يعد نموذجًا للداعي إلى الإسلام.




3-((بــــــارت))
"كان من بين ممثلي حركة التنوير من رأوا في النبي العربي [صلى الله عليه وسلم] أدلة الله، ومشرعًا حكيمًا، ورسولاً للفضيلة، وناطقًا بكلمة الدين الطبيعي الفطري، مبشرًا به"

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:00 pm




الرؤيا الصادقة


تروي السيدة عائشة -رضي الله عنها- قصة نزول الوحي، ولكن قبل الوحي كانت هناك مقدمات لنزول الوحي، فكانت الرؤيا الصادقة من المقدمات التي سبقت الوحي بستة أشهر، فكان رسول الله لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، وإن كان هذا الأمر غير مُصرِح بأمر الرسالة إلا أنه أمر لافت للنظر.


~~ سلام الحجر عليه ~~

ولم يكن هذا هو التمهيد الأول، بل كانت هناك مقدمات عديدة عجيبة سبقت الوحي، وقد يرى ذلك وحده، وأحيانا يراها غيره معه، ومن ذلك سلام الحجر عليه، يقول النبي: "إِنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبِعَثَ إِنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ"


~~ حادث شق صدر النبي ~~

وهناك حادث أعجب من ذلك، وهو حادث شق الصدر وهذا الحادث ثبت في صحيح مسلم ومسند الإمام أحمد وصحيح ابن حبان، وهذا أمر ثابت جدًّا وهو أن النبيقد شُق صدره وهو غلام وأخرج قلبه واستُخرجت علقة من قلب الرسولوقيل: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسل قلبه في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأم صدر النبي. وكان أنس بن مالك يرى أثر المخيط في صدره.

وبعض من لا يؤمن بالغيبيات ومن لا يؤمن بقدرة الله ينكر هذه القصة أصلاً معتقدًا أن الله غير قادر على ذلك، ويدعي أنه كان بإمكان الله أن يستخرج من قلبه حظ الشيطان دون عملية جراحية.



وكل ذلك نوع من الإعداد والتهيئة والتربية لرسول الله للاستعداد لنزول الوحي.


وكان ذلك أيضًا إعداد وتهيئة لأهل مكة ولجزيرة العرب؛ ليستقبلوا هذا الرسول، فشاع في مكة وفي جزيرة العرب حادث شق صدره؛ ليعلموا أن هذا الإنسان وضعه مختلف عمن سبقوه، وأن هذا الرجل له وضع خاص

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:06 pm


أما عن كيفيات نزول الوحي عليه صلى الله عليه وسلم فقد ذكر العلماء لذلك عدة كيفيات، نذكر منها ما يلي

- أن يأتيه الوحي
مثل صلصلة الجرس وهو أشد ما يكون عليه، كما ثبت عند البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن الحارث بن هشام رضي الله عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله كيف يأتيك الوحي، فقالأحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس، وهو أشده علي فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال) قالت عائشة رضي الله عنها: ولقد رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد، فيفصم عنه، وإن جبينه ليتفصد عرقاً. و"الصلصلة" كل صوت له طنين، وقوله "فيفصم" أي يُقلع وينجلي



- وقد يأتيه الوحي
بصورة رجل يلقي إليه كلام الله، كما في الحديث السابق عند البخاري، وقد سئل صلى الله عليه وسلم عن كيفية الوحي، فقالوأحيانا يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول) فإن المَلَك قد تمثل رجلاً في صور كثيرة، ولم ينفلت منه ما أتاه به، كما في قصة مجيئه في صورة دُحية الكلبي وفي صورة أعرابي، وغير ذلك من الصور، وكلها ثابتة في الصحيح
- وقد يأتيه الوحي بطريق كلام الله في اليقظة، كما في حديث الإسراء الطويل، الذي رواه البخاري في "صحيحه" وفيهفلما جاوزتُ نادى منادٍ: أمضيتُ فريضتي وخففتُ عن عبادي)






والأمر المهم في هذا السياق، الذي يجب اعتقاده والإيمان به، أن جبريل عليه السلام نزل بألفاظ القرآن المعجزة من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة الناس، وأن تلك الألفاظ هي كلام الله سبحانه، لا مدخل لجبريل ولا لنبينا في إنشائها ولا في ترتيبها، بل هي كما أخبرنا الله عنها بقوله:{كتاب أُحكمت آياته ثم فُصِّلت من لدن حكيم خبير}(هود:1)





فالألفاظ القرآنية المقروءة والمكتوبة هي من عند الله سبحانه، ليس لجبريل فيها سوى نقلها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس للرسول فيها سوى وعيها وحفظها وتبليغها ثم بيانها والعمل بها، قال تعالى: {وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ*عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ}(الشعراء:192-194) فالمتكلم هو الله، والناقل هو جبريل، والمتلقي هو رسول رب العالمين، ومن اعتقد غير ذلك، فقد ضل سواء السبيل، نسأله تعالى العصمة والثبات على الحق والاعتصام بكتابه المبين ورسوله الكريم، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين


avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:16 pm



مكارم أخلاقه صلى الله عليه وسلم في المصافحة والمحادثة والمجالسة
عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع يده، ولا يصرف وجهه من وجهه حتى يكون الرجل هو يصرفه، ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له - رواه أبو داود والترمذي بلفظه
وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على أشر القوم يتألفهم بذلك - رواه الطبراني والترمذي
وروى مسلم وما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم قط فقال لا





كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو بحسن الخلق

عن عائشة رضي الله عنها قالت كان صلى الله عليه وسلم يقول اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي - رواه أحمد ورواته ثقات
وقال صلى الله عليه وسلم إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا - رواه البخاري
وروي عن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه قال بئس أخو العشيرة وبئس ابن العشيرة، فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل قالت له عائشة يا رسول الله، حين رأيت الرجل قلت له كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسط إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عائشة متى عهدتني فحاشًا، إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس- أو ودعه الناس- اتقاء شره - رواه البخاري


كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ من سوء الأخلاق وينهى عن اللعن

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعو فيقول اللهم إني أعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الأخلاق - رواه أبو داود والنسائي
وقال صلى الله عليه وسلم لا ينبغي لصديق أن يكون لعانًا - رواه مسلم
وقال صلى الله عليه وسلم لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة - رواه مسلم
وعندما قيل له ادع على المشركين قال صلى الله عليه وسلم إني لم أبعث لعانًا، وإنما بعثت رحمة - رواه مسلم
أما من لعنه الرسول صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا عليه، وليس هو أهلاً لذلك، كان ذلك له زكاة وأجرًا ورحمة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم شارط ربه على ذلك كما في الحديث اللهم إنما أنا بشر، فأي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجرًا رواه مسلم




خلقه صلى الله عليه وسلم مع الخدم

عن أنس رضي الله عنه قال خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين، والله ما قال أف قط، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا - رواه الشيخان وأبو داود والترمذي
وعنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم من احسن الناس خلقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت له والله لا أذهب وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به صلى الله عليه وسلم ، فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك فقال يا أنس أذهبت حيث أمرتك؟
قلت نعم، أنا أذهب يا رسول الله - فذهبت رواه مسلم وأبو داود



خلقه صلى الله عليه وسلم مع أهله
قال صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي، وما أكرم النساء إلا كريم ولا أهانهن إلا لئيم - رواه ابن عساكر عن علي، والترمذي عن عائشة، وابن ماجة عن ابن عباس
ومن دلائل شدة احترامه وحبه لزوجته خديجة رضي الله عنها، إن كان ليذبح الشاة ثم يهديها إلى خلائلها (صديقاتها)، وذلك بعد مماتها وقد أقرت عائشة رضي الله عنها بأنها كانت تغير من هذا المسلك منه - رواه البخاري
وعن عائشة رضي الله عنها قالت كان صلى الله عليه وسلم إذا خلا بنسائه ألين الناس وأكرم الناس ضحاكًا بسامًا - رواه ابن عساكر بسند ضعيف
وروى مسلم أن عائشة رضي الله عنها كانت إذا شربت من الإناء، أخذه صلى الله عليه وسلم فوضع فمه على موضع فمها وشرب، وإذا تعرقت عرقًا وهو العظم الذي عليه اللحم أخذه فوضع فمه على موضع فمها
وقد روي أنه صلى الله عليه وسلم وضع ركبته لتضع عليها زوجه صفية رضي الله عنها رجلها حتى تركب على بعيرها - رواه البخاري
وأوصى صلى الله عليه وسلم بالمرأة الزوجة، فقال استوصوا بالنساء خيرًا، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرًا - رواه الشيخان
وقال صلى الله عليه وسلم بم يضرب أحدكم امرأته ضرب الفحل ثم لعله يعانقها وفي رواية جلد العبد - رواه البخاري
وقال صلى الله عليه وسلم أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا، وخياركم خياركم لنسائهم أخرجه أحمد بإسناد حسن، والترمذي وقال حديث حسن صحيح
وقال صلى الله عليه وسلم إن من أعظم الأمور أجرًا النفقة على الأهل - رواه مسلم




ملاعبته ومفاكهته لأهله
عن عائشة رضي الله عنها قالت خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن، فقال للناس اقدموا فتقدموا، ثم قال لي تعالي حتى أسابقك فسبقته، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت خرجت معه في بعض أسفاره، فقال للناس تقدموا فتقدموا، ثم قال لي تعالي أسابقك فسبقني، فجعل يضحك وهو يقول هذا بتلك - رواه أحمد





حلم النبي صلى الله عليه وسلم

كان مما يحبه صلى الله عليه وسلم من الصفات صفتا الحلم والأناة وقد قال صلى الله عليه وسلم لأشج عبد القيس إن فيك خصلتين يحبهما الله ورسوله الحلم والأناة - أخرجه مسلم
وعن أنس رضي الله عنه قال كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه بردائه جذبة شديدة، فنظرت إلى صفحة عنق النبي، وقد أثر بها حاشية الرداء من شدة جذبته، ثم قال يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك،فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يجلس معنا في المسجد يحدثنا، فإذا قام قمن قيامًا حتى نراه قد دخل بعض بيوت أزواجه، فحدثنا يومًا فقمنا حين قام، فنظرنا إلى أعرابي قد أدركه، فجبذه بردائه فحمر رقبته، وكان رداؤه خشنًا، فالتفت إليه، فقال له الأعرابي احملني على بعيري هذين، فإنك لا تحملني من مالك ولا مال أبيك
فقال صلى الله عليه وسلم لا وأستغفر الله، لا وأستغفر الله، لا أحملك حتى تقيدني من جذبتك التي جبذتني، وبعد ذلك يقول له الأعرابي والله لا أقيد لها فذكر الحديث، ثم دعا رجلاً فقال له احمل له على بعيريه هذين، على بعير شعيرًا، وعلى الآخر تمرًا، ثم التفت إلينا فقال انصرفوا على بركة الله - رواه أبو داود والنسائي





ما انتقم لنفسه وما ضرب خادمًا ولا أمره
عن عائشة رضي الله عنها قالت ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه وما انتقم صلى الله عليه وسلم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم
وفي رواية ما ضرب رسول الله شيئًا قط بيده ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله - رواه مالك والشيخان وأبو داود




تواضع النبي صلى الله عليه وسلم

من أقواله صلى الله عليه وسلم في الثناء على التواضع وذم الاستكبار

ألا أخبركم بأهل الجنة؟ كل ضعيف متضاعف لو أقسم على الله لأبره، ألا أخبركم بأهل النار؟ كل عتل جواظ مستكبر رواه البخاري
-ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله رواه مسلم وظاهر الحديث يعني الرفعة في الدنيا والآخرة
-
عن أنس رضي الله عنه قال إن كانت الأمة من إماء المدينة لتأخذ بيد رسول الله فتنطلق به حيث شاءت - رواه البخاري
وعنه أن امرأة كان في عقلها شيء، فقالت يا رسول الله، إن لي إليك حاجة فقال يا أم فلان انظري أي السكك شئت حتى أقضي لك حاجتك، فخلا معها في بعض الطرق حتى فرغت من حاجتها - رواه مسلم
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله - رواه البخاري



avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:23 pm


الدعوة

كانت الدعوة في بدء أمرها سرية لمدة ثلاث سنوات ، حيث إن قومه كانوا جفاة لا دين لهم إلا عبادة الأصنام و الأوثان ، و لا أخلاق لهم إلا الأخذ بالعزة ، و لا سبيل لهم في حل المشاكل إلا السيف ، و ممن سبق إلى الإسلام أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ، وإبن عمه علي بن أبي طالب و كان صبياً يعيش في كفالة الرسول ، ومولاه زيد بن حارثة ، و صديقه الحميم أبو بكر الصديق‏ .‏ أسلم هؤلاء في أول يوم الدعوة‏ .‏ ولما تكونت جماعة من المؤمنين تقوم على الأخوة و التعاون ، و تتحمل عبء تبليغ الرسالة و تمكينها من مقامها ، نزل الوحى يكلف رسول الإسلام محمد بن عبد الله ، بإعلان الدعوة.




الإضطهادات

أعمل المشركون الأساليب شيئاً فشيئاً لإحباط الدعوة بعد ظهورها في بداية السنة الرابعة من النبوة ، و من هذة الاساليب السخرية و التحقير ، و الاستهزاء و التكذيب و التضحيك‏ ، إثارة الشبهات و تكثيف الدعايات الكاذبة .‏ و قالوا عن الرسول:‏ أنه مصاب بنوع من الجنون ، و أحياناً قالوا‏ :‏ إن له جناً أو شيطاناً يتنزل عليه كما ينزل الجن و الشياطين على الكهان ‏, وقالوا شاعر ، وقالوا ساحر ، و كانوا يعملون للحيلولة بين الناس و بين سماعهم القرآن ، و معظم شبهتهم كانت تدور حول توحيد الله ، ثم رسالته ، ثم بعث الأموات و نشرهم وحشرهم يوم القيامة و قد رد القرآن على كل شبهة من شبهاتهم حول التوحيد ، و لكنهم لما رأوا أن هذه الأساليب لم تجد نفعاً في إحباط الدعوة الإسلامية إستشاروا فيما بينهم ، فقرروا القيام بتعذيب المسلمين و فتنتهم عن دينهم ، فأخذ كل رئيس يعذب من دان من قبيلته بالإسلام ، و تصدوا لمن يدخل الإسلام بالأذى والنكال ، حتى أنهم تطاولوا على رسول الإسلام و ضربوه ورجموه بالحجارة في مرات عديدة ووضعوا الأشواك في طريقه ، إلا أن كل ذلك كان لا يزيد النبى و أصحابه إلا قوة و إيماناً ، و مما زاد الامر سوءاً أن زوجته خديجة و عمه أبو طالب يموتان في عام واحد و سمى هذا العام بعام الحزن و كان ذلك في عام 619 م . واستمرت الدعوة ثلاث سنوات سراً .

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:32 pm


رحمة النبي صلى الله عليه وسلم

قال تعالى وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ وقال تعالى فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ وقال صلى الله عليه وسلم عن نفسه إنما أنا رحمة مهداه - رواه ابن سعد في الطبقات، والحكم في النوادر عن أبي صالح مرسلاً، والحاكم عن أبي هريرة وقال على شرطهما وأقره الذهبي وقال صلى الله عليه وسلم إنما بعثت رحمة ولم أبعث عذابًا - رواه البخاري في التاريخ عن أبي هريرة




نماذج من رحمته صلى الله عليه وسلم

أولاً : رحمته صلى الله عليه وسلم بالأطفال

عن عائشة رضي الله عنها قالت كان يؤتى بالصبيان فيبرك عليهم ويحنكهم ويدعو لهم رواه الشيخان وأبو داود
يبرك عليهم أي يدعو لهم ويمسح عليهم
يحنكهم التحنيك أن يمضغ التمر أو نحوه ثم يدلك به حنك الصغير
وعن أنس رضي الله عنه قال ما رأيت أحدًا أرحم بالعيال من النبي صلى الله عليه وسلم الحديث رواه الأربعة
وعنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ ولده إبراهيم فقبله وشمه - رواه البخاري
وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم الجنة لمن يموت وله ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث، بفضل رحمته إياه - رواه البخاري
الحنث أي الإثم، والمعنى أنهم ماتوا قبل أن يبلغوا
وكانت تفيض عيناه لموتهم، وقد سأله مرة سعد بن عبادة يا رسول الله ما هذا؟ فقال صلى الله عليه وسلم هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء - رواه البخاري
وخرج على الصحابة رضي الله عنهم وأمامة بنت الربيع، ابنة زينب، على عاتقه، فصلى، فإذا ركع وضعها وإذا رفع رفعها - رواه البخاري
وقبل الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس، فقال الأقرع إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدًا، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال من لا يرحم لا يرحم رواه البخاري
وجاءه أعرابي فقال تقبلون الصبيان؟ فما نقبلهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة - رواه البخاري





ثانياً : رحمته صلى الله عليه وسلم بالإناث

شبه الرسول صلى الله عليه وسلم النساء بالقوارير، إشارة إلى ما فيهن من الصفاء والنعومة والرقة، وإلى ضعفهن وقلة تحملهن؛ ولذا فإنهن يحتجن إلى الرفق وله توجيهات كثيرة ومواقف عملية في هذا المجال، ومن أبرز الأمثلة على ذلك


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وكانت معه نساء منهن أم سليم، وغلام أسود يقال له أنجشة يحدو، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا أنجشة رويدك، سوقًا بالقوارير رواه البخاريوقد عثرت ناقته ذات مرة، ومعه عليها زوجته صفية، فطرحا على الأرض، فلحق بهما أبو طلحة رضي الله عنه ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم عليك بالمرأة رواه البخاريوروى أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو، وضم أصابعه رواه مسلموقال صلى الله عليه وسلم من ابتلي من البنات بشيء فأحسن إليهن، كن له سترًا من النار رواه الشيخانوقال صلى الله عليه وسلم أفضل الصدقة إعالتك ابنتك الفقيرة التي رفضها زوجها، وليس لها غيرك رواه البخاري وابن ماجةوكان صلى الله عليه وسلم يحب بناته حبًا جمًا، فقد روي أن ابنته فاطمة كانت عندما تأتيه يقوم لها، ويأخذ بيدها ويقبلها ويجلسها في مكانه الذي كان يجلس فيه رواه أبو داودوقال صلى الله عليه وسلم إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد إطالتها، فأسمع بكاء الصبي، فأتجوز في صلاتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه رواه الشيخان





ثالثاً : رحمته صلى الله عليه وسلم بالحيوانات

وقال صلى الله عليه وسلم ما من مسلم غرس غرسًا فأكل منه إنسان أو دابة إلا كان له به صدقة رواه البخاري

وقال صلى الله عليه وسلم بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرًا، فنزل فيها فشرب، ثم خرج فإذا كلب يلهث، يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ بي، فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه، فسقى الكلب، فشكر الله له، فغفر له قالوا يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجرًا؟ فقال في كل ذات كبد رطبة أجر رواه البخاري





رابعاً : رحمته صلى الله عليه وسلم بالضعفاء عمومًا

لقد حث صلى الله عليه وسلم على كفالة الأيتام لضعفهم وحاجتهم للرعاية، فقال أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وقال بإصبعيه السبابة والوسطى رواه البخاري
وحث صلى الله عليه وسلم على إعالة الأرامل والمساكين، فقال الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالذي يصوم النهار ويقوم الليل رواه البخاري

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم إني أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة رواه أحمد بإسناد حسن
أحرج أي ألحق الحرج، وهو الإثم، بمن ضيع حقهما، وأحذر من ذلك وأزجر عنه بشدة
وقال صلى الله عليه وسلم ابغوني الضعفاء، فإنما تنصرون وترزقون بضعفائكم رواه أبو داود، وأحمد وإسناده صحيح، وأخرج البخاري نحوه
ولقد شملت رحمته صلى الله عليه وسلم الخدم والأرقاء فقال صلى الله عليه وسلم من كانت له أمة فأدبها ثم أعتقها وتزوجها، فله أجران رواه الشيخان

وروى أبو ذر رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال هم إخوانكم، جعلهم الله تحت أيديكم، فأطعموهم مما تأكلون، وألبسوهم مما تلبسون، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم رواه مسلم





خامساً : رحمته صلى الله عليه وسلم بالأعداء في الحرب والسلم
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي الفجر مع المسلمين في الحديبية، فنزل سبعون أو ثمانون رجلاً من التنعيم يريدون الفتك بالمسلمين، فأخذوا، فأعتقهم رسول الله دون عوض عقاب من رواية البخاري
وقد قبل الفداء من أسرى بدر، وعفا عن قريش وأهل مكة يوم فتح مكة، وأطلق سراح أسرى حنين
وعفا عن غورث بن الحارث على الرغم من محاولته قتل الرسول صلى الله عليه وسلم ، فجاء غورث إلى قومه بعد هذا فقال لهم جئتكم من عند خير الناس من رواية البخاري
عن جابر رضي الله عنه مر بنا جنازة، فقام لها النبي صلى الله عليه وسلم وقمنا، فقلنا إنها جنازة يهودي
فقال صلى الله عليه وسلم : إذا رأيتم الجنازة فقوموا - رواه الشيخان، وزاد مسلم إن الموت فزع
وفي الصحيحين عن سهل بن حنيف فقال صلى الله عليه وسلم أليست نفسًا؟
ونهى صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان والأجير، ما داموا غير مشاركين في قتال المسلمين
و كان صلى الله عليه وسلم إذا بعث بعثًا أو جيشًا أوصاهم قائلاً لا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليدًا رواه مسلم


وكان صلى الله عليه وسلم له خادم يهودي، فكان إذا مرض عاده، فعاده مرة فعرض عليه الإسلام وأبوه حاضر، فقال له أطع أبا القاسم، فأسلم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي أنقذه من النار رواه البخاري




avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:38 pm


تيسير النبي صلى الله عليه وسلم ورفقه

قال صلى الله عليه وسلم يسروا ولا تعسروا، وسكنوا ولا تنفروا رواه البخاري
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابيًا بال في المسجد، فثار إليه الناس ليقعوا به، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوه، وأهرقوا على بوله ذنوبًا من ماء، أو سجلاً من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين رواه البخاري





الوصية بالجار

قال صلى الله عليه وسلم ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه رواه البخاري ومسلم
وقال صلى الله عليه وسلم لأبي ذر رضي الله عنه يا أبا ذر، إذا طبخت مرقة، فأكثر ماءها وتعاهد جيرانك رواه مسلم




حثه صلى الله عليه وسلم على صلة الأرحام

لقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه بأن من أحب الأعمال إلى الله تعالى بر الوالدين البخاري
قال رجل من الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟

قال : أمك
قال : ثم من؟
قال : أمك
قال : ثم من؟
قال : أمك
قال : ثم من؟
قال : أبوك - رواه البخاري ومسلم

وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم أجاهد؟ قال ألك أبوان؟ قال نعم، قال ففيهما فجاهد رواه البخاري ومسلم
وجعل صلى الله عليه وسلم عقوق الوالدين من أكبر الكبائر

قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالها ثلاثًا، فقال الصحابة بلى يا رسول الله، قال الإشراك بالله، وعقوق الوالدين - رواه البخاري


نقطة مهمة ....... وقفت اتعجب من هذا النبي الكريم يبكي لأجل من ؟؟؟؟؟؟ فهل نحن نستحق ؟؟؟ وهل النبي يستحق مايجري لعرضة من السب ....... ان الله ناصرك يارسول الله ولن نصمت على هذا السب .........






رحمته صلى الله عليه وسلم بأمته


قال تعالى : لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم : رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ وقول عيسى عليه السلام : إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ فرفع يديه وقال اللهم أمتي، وبكى
فقال الله عز وجل يا جبريل، اذهب إلى محمد وربك أعلم، فسله ما يبكيك؟
فأتاه جبريل عليه السلام، فسأله، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قاله وهو أعلم
فقال الله يا جبريل، اذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك رواه مسلم




avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:45 pm





الهجرة الأولى إلى الحبشة


لما رأى رسول الله ما يصيب أصحابه من البلاء والعذاب وما هو فيه من العافية لمكانه من الله عز وجل ودفاع أبي طالب عنه وأنه لا يقدر أن يمنعهم، قال لهم:"لو خرجتم إلى أرض الحبشة فإن فيها ملكا لا يظلم عنده أحد حتى يجعل الله لكم فرجا ومخرجا مما أنتم فيه"[2]. ومكث هو فلم يبرح يدعو إلى الله سرا وجهرا. وكان الأحباش مسيحيين نسطوريين، فخرج المهاجرون متسللين سرا وذلك في شهر رجب سنة خمس بعد النبوة 615 م.
وكان الذين خرجوا إثني عشر رجلا وأربع نسوة حتى انتهوا إلى الشعيبة، ووفق الله للمسلمين ساعة جاؤوا سفينتين للتجار حملوهم فيها إلى أرض الحبشة وخرجت قريش في أثرهم حتى جاؤوا البحر حيث ركبوا فلم يدركوا منهم أحدا، فكان خروجهم سرا.
كان عدد المهاجرين قليلا ولكن كان لهجرتهم هذه شأن عظيم في تاريخ الإسلام إذ أنها كانت برهانا ساطعا لأهل مكة على مبلغ إخلاص المسلمين وتفانيهم في احتمال ما يصيبهم من المشقات والخسائر في سبيل تمسكهم بعقيدتهم. وكانت هذه الهجرة الأولى مقدمة للهجرة الثانية إلى الحبشة ثم الهجرة إلى يثرب.
كان ممن هاجر إلى الحبشة عثمان بن عفان وامرأته رقية بنت محمدوأبو حذيفة بن عتبة ومعه امرأته سهلة بنت سهيلومصعب بن عميروعبد الرحمن بن عوفوالزبير بن العواموأبو سلمة بن عبد الأسد ومعه امرأته أم سلمةوعثمان بن مظعونوعبد الله بن مسعودوعامر بن ربيعة ومعه امرأته ليلى بنت أبي هيثمةوأبو سبرةوحاطب بن عمرووسهيل بن وهب.[3]





الهجرة الثانية إلى الحبشة

لما قدم أصحاب النبي مكة من الهجرة الأولى (بسبب إسلام عمر وإظهار الإسلام)، اشتد عليهم قومهم واعتدت بهم عشائرهم ولقوا منهم أذى شديدا فأذن لهم في الخروج مجددا إلى أرض الحبشة. فكانت خرجتهم الأخيرة أعظمها مشقة ولقوا من قريش تعنيفا شديدا ونالوهم بالأذى واشتد عليهم ما بلغهم عن النجاشي من حسن جواره لهم، وتخوفوا من حماية دولة أجنبية قوية للمسلمين المهاجرين.
فقال عثمان: " يا رسول الله فهجرتنا الأولى وهذه الاخرة إلى النجاشي ولست معنا". فقال رسول الله: " أنتم مهاجرون إلى الله وإلي لكم هاتان الهجرتان جميعا." فقال: "فحسبنا يا رسول الله". فكان عدد من خرج في هذه الهجرة من الرجال ثلاثة وثمانين رجلا ومن النساء إحدى عشرة امرأة قرشية وسبعا غرائب، وكان معهم جعفر بن أبي طالب. فأقام المهاجرون بأرض الحبشة عند النجاشي في أحسن جوار. فلما سمعوا بمهاجرة الرسول إلى المدينة رجع منهم ثلاثة وثلاثون رجلا ومن النساء ثماني نسوة فمات منهم رجلان بمكة وحبس بمكة سبعة نفر.
وقد قال المهاجرين عن هجرة الحبشة: " قدمنا إلى أرض الحبشة فجاورنا بها خير جار، أمنا على ديننا وعبدنا الله لا نؤذى ولا نسمع شيئا نكرهه". وكانت الحبشة متجرا لقريش يتجرون فيها ويجدون فيها رزقا وأمنا حسنا.






الهجرة إلى المدينة المنورة


هاجر الرسول إلى المدينة المنورة، مع أبو بكر الصديق، وفشلت محاولات قريش في تتبعه وإعادته وتجلت عناية الله في الطريق وشهدت بذلك "أم معبد" كما شهد سراقة حتى وصل إلى المدينة المنورة فاستقبل بفرح المؤمنين، وأقام مسجدا وحمل فيه الحجارة مع أصحابه، وآخى بين المهاجرين والأنصار، ووضع ميثاقا عظيما لتنظيم العلاقة بين المقيمين من المهاجرين والأنصار واليهود في المدينة المنورة وظهرت آثار الهجرة في مغالات التأسيس للدولة والأمة.
وسميت المدينة بدار الهجرة والسنة كما في صحيح البخاري، وصارت الهجرة إليها من سائر الأنحاء الأخرى التي بلغها الإسلام تقوية للدولة إلى أن قال النبى بعد فتح مكة ودخول الناس في دين الله أفواجاً : "لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا" (متفق عليه) وبقي معنى الهجرة في هجر ما نهى الله عنه، وبقت تاريخا للأمة






الهجــــــــررررة الى الطــــــائف


ولما نالت قريش من النبى صلى الله عليه وسلم ما وصفناه من الأذى ’ خرج الى الطائف يلتمس النصرة من ثقيف ويرجو أن يقبلوا منه ما جاءهم به من عند الله عز وجل .

ولما إنتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الطائف عمد الى نفر من ثقيف ’ هم يومئذ ساداته ’ فجلس إليهم ودعاهم الى الله وكلمهم بما جاءهم من اجله ’ فردوا عليه رداً منكراً ’ وفاجأوه بما لم يكن يتوقع من الغلظة وسمج القول ’ فقام رسول الله من عندهم وهو يرجوهم أن يكتموا خبر مقدمه إليهم عن قريش إذاً فلم يجيبوه الى ذلك ايضاً ’ ثم أغروا به سفهاءهم وعبيدهم يسبونه ’ةويصيحون به ’ وجعلوا يرمونه بالحجارة حتى أن رجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لتدميان وزيد ابن حارثة يقيه بنفسه حتى لقد شج فى رأسه عدة شجاج ’ حتى وصل رسول الله الى بستان لعتبة ابن ربيعة ’ فرجع عنه من سفهاء ثقيف من كان يتبعه ’ فعمد عليه الصلاة و السلام وقد أنهكه التعب و الجراح ’ الى ظل شجرة عنب فجلس فيه وابنا ربيعة ينظران إليه فلما إطمأن النبى صلى الله عليه وسلم فى ذلك الظل ’ رفع رأسه يدعو بهذا الدعاء اللهم أشكو إليك ضعف قوتى ’ وقلة حيلتى ’ وهوانى على الناس ’ يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربى الى من تكلنى ؟ الى بعيد يتجهمنى أم الى عدو ملكته أمرى ؟ إن لم يكن بك علىّ غضب فلا أبالى ’ ولكن عافيتك أوسع لى أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات ’ وصلح عليه أمر الدنيا و الآخرة ’ من أن ينزل بى ىغضبك أو يحل علىّ سخطك ’ لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك ) .

ثم إن ابنى ربيعة- صاحبى البستان - تحركت الشفقة فى قلبيهما فدعو غلاما لهما نصرانياًفأرسلا إليه قطفاً من العنب فى طبق ’ فلما وضع عداس العنب بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له : كل ’ مد رسول الله يده قائلا : بسم الله ’ ثم أكل فقال الغلام متعجباً : والله إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد ’ فقال له الرسول : من أى البلاد أنت ؟ وما دينك ؟ قال : نصرانى ’ وأنا رجل من أهل نينوى ( قرية بالموصل ) ’ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : من قرية الرجل الصالح يونس ابن متى ؟ فقال عداس وما يدريك ما يونس ابن متى ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذلك أخى ’ كان نبياً وأنا نبى ..... فأكب عداس على رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل رأسه ويديه وقدميه .

قال ابن اسحاق : ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنصرف من الطائف راجعاً الى مكة ’ حتى إذا كان بنخلة قام من جوف الليل يصلى ’ فمر به النفر من الذين ذكرهم الله تعالى فاستمعوا له ’ فلما فرغ من صلاته ولوّا الى قومهم منذرين قد آمنوا وأجابوا الى ما سمعوا وقد قص الله خبرهم عليه صلى الله عليه وسلم فى قوله وإذ صرفنا إليك نفراً من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا ) الى قوله ( يجركم من عذاب أليم ) وقوله ( قل أوحى إلى أنه إستمع نفر من الجن ) ........ الآيات


ثم عاد رسول اله صلى الله عليه وسلم - ومعه زيد ابن حارثة - يريد دخول مكة فقال له زيد كيف تدخل عليهم يا رسول الله وهم أخرجوك ؟ فقال : يا زيد إن الله جاعل لما ترى فرجاً ومخرجاً وإن الله ناصر دينه ومظهر نبيه . ثم أرسل رجلاً من خزاعة الى مطعم ابن عدىّ يخبره أنه داخل مكة فى جواره ’ فاستجاب مطعم لذلك . وعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم الى مكة .


avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:52 pm


الأرض تضرع للسماءْ *** صحراؤها من غير ماءْ
والجاهليةُ عربدتْ *** ظلماً ، وسفكاً للدماء!
عبدوا الحجارَ وأفسدوا***ظلموا الصغارَ مع النساءْ
أخنى الظلامُ عليهمُ *** والجهلُ خيّمَ و الغباءْ
هل رحمةٌ وهدايةٌ *** تمحو ظلام الأشقياء ؟
هل من نبيٍ مرسلٍ ؟ *** طال انتظارُ الأنبياءْ
ومحمدٌ .. لهفي لهُ *** لهفي لنجوى الأنقياءْ
متعبّد في غاره *** يرنو إلى جهة السماءْ
يدعو و يسأل ربَّه *** بالحب يدعو والرجاءْ
طال ابتهالُ المصطفى***أمّن يجيب له الدعاءْ ؟
ما لِلحجاز تفجرّت *** فيها ينابيع العطاءْ!
هاقد أطلّتْ زمزمٌ *** والوحيُ يهبط في حراءْ
والمصطفى حاز الهدى *** والله يعطي من يشاءْ



أُهدي إليكَ نشيداً رحتُ أخفيهِ
بين الدموع ، حلاواتُ الهوى فيهِ


أهدي إليك فؤاداً راح يسكنهُ
عطرُ الحبيب، فما أزكى مغانيهِ!


بين الصِّحاح تجوبُ الروحُ سائلةً
عنه الحروفَ ، وكم جلّتْ معانيهِ!


لو كنتُ أدري حديثَ الركب إذ رحلوا
نحو الحجاز هوىً .. لو كنتُ أدريهِ!

شدوا الرحالَ وفي أرواحهم طربٌ
يحدو الجِمالَ ، فيطوي الدربَ حاديهِ

ساروا إليكَ وكان الشوقُ يحملهمْ
لكنّ شوقي أنا حارتْ أمانيهِ

ساروا إليكَ وراح القلبُ يسألهمْ
لو يعلمُ القلبُ أن الدربَ يبغيهِ !


أوْ يعلمُ الركبُ أن الروحَ تَسبقهمْ
نحو الحبيبِ ، فهل حقاً تلاقيهِ !

روحي تطير وتهوي عند مسجدهِ
من أخبرَ الروحَ أن المصطفى فيهِ؟

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 9:57 pm


قصة بنائه مسجدة علية الصلاة والسلام

أسس النبي المسجد في ربيع الأول من العام الأول من هجرته ، وكان طوله سبعين ذراعاً، وعرضه ستين ذراعاً، أي ما يقارب 35 متراً طولاً، و30 عرضاً. جعل أساسه من الحجارة والدار من اللَّبِن وهو الطوب الذي لم يحرق بالنار، وكان النبي يبني معهم اللَّبِن والحجارة، وجعل له ثلاثة أبواب، وسقفه من الجريد.
روى البخاري قصة بنائه في حديث طويل عن أنس بن مالك رضي الله عنه وفيه أن النبي: (أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ من بني النجار فجاؤوا، فقال: يا بني النجار ثامِنوني بحائطكم هذا، فقالوا: لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله، قال: فكان فيه ما أقول لكم، كانت فيه قبور المشركين، وكانت فيه خِرَب، وكان فيه نخل، فأمر رسول الله بقبور المشركين فنبشت، وبالخرب فسويت، وبالنخل فقطع، قال: فصفوا النخل قبلة المسجد وجعلوا عضادتيه (خشبتان مثبتتان على جانبي الباب) حجارة، قال: جعلوا ينقلون ذاك الصخر وهم يرتجزون، ورسول الله معهم يقولون: اللهم إنه لا خير إلا خير الآخرة فانصر الأنصار والمهاجرة).

ولما ازدحم المسجد وكثر المسلمون قام النبي بتوسيعه، وذلك في السنة السابعة من الهجرة بعد عودته من خيبر فزاد في طوله عشرين ذراعاً وفي عرضه كذلك، وكان عثمان بن عفان رضي الله عنه هو الذي اشترى هذه البقعة التي أضافها النبي كما في سنن الترمذي.
ومسجد النبي هو المسجد الذي أسس على التقوى كما في صحيح مسلم. وفيه قال النبي: (صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام) متفق عليه (فتح الباري وصحيح مسلم). وفيه أيضاً قال النبي: (من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه كان له كأجر حاج تاماً حجته) رواه الطبراني في المعجم الكبير وأبو نعيم في حلية الأولياء وهو حديث صحيح.





منبر النبي

قال النبي : (ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي). صحيح البخاري ومسلم. قوله على حوضي: أي أنه يعاد هذا المنبر على حاله وينصب على حوضه.
وكان النبي يخطب أولاً إلى جذع نخلة ثم صنع له المنبر فصار يخطب عليه، روى البخاري في صحيحه (فتح الباري) عن جابر رضي الله عنه (أن النبي كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة فقالت امرأة من الأنصار أو رجل: يا رسول الله ألا نجعل لك منبراً؟ قال: إن شئتم. فجعلوا له منبراً، فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي فضمَّه إليه يئِنُّ أنين الصبي الذي يُسَكَّن قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها). وأقيم بعد الجذع ماكنه أسطوانة تعرف بالإسطوانة المخلقة أي: المطيبة.
ولحرمة هذا المنبر جعل النبي إثم من حلف عنده -كاذباً- عظيماً، فقد روى الإمام أحمد في المسند عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: (لا يحلف عند هذا المنبر عبد ولا أمة على يمين آثمة ولو على سواك رطب إلا وجب له النار) حديث صحيح.







الروضة

هي موضع في المسجد النبوي الشريف واقع بين المنبر وحجرة النبي . ومن فضلها ما رواه البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: (ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي). وذرعها من المنبر إلى الحجرة 53 ذراعاً، أي حوالي 26 متراً ونصف متر.
الصُفة
بعدما حُوِّلت القبلة إلى الكعبة أمرالنبي بعمل سقف على الحائط الشمالي الذي صار مؤخر المسجد، وقد أعد هذا المكان لنزول الغرباء فيه ممن لا مأوى له ولا أهل وإليه ينسب أهل الصفة من الصحابة رضي الله عنهم.





الحجرة

هي حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها، دُفِن فيها النبي بعد وفاته. ثم دفن فيها بعد ذلك أبو بكر الصديق رضي الله عنه سنة 13 هـ وكان رضي الله عنه قد أوصى عائشة أن يدفن إلى جانب رسول الله فلما توفي حفر له وجعل رأسه عند كتفي رسول الله .
ودفن فيها بعدهما عمر رضي الله عنه سنة 24هـ إلى جانب الصديق، وكان قد استأذن عائشة في ذلك فأذنت له، روى قصة الاستئذان البخاري في صحيحه (فتح الباري).



avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 10:03 pm




لو لم يُشر القرآن الكريم إلى قصّة المؤاخاة التي تمّت بين المهاجرين والأنصار ، ولو لم تأتِ النصوص النبويّة الصحيحة والشواهد التاريخيّة الموثّقة لتؤكّد هذه الحادثة ، لقلنا إنها قصّةٌ من نسج الخيال ، وذلك لأن مشاهدها وأحداثها فاقت كلّ تصوّر ، وانتقلت بعالم المثال والنظريات إلى أرض الواقع والتطبيق ، وفي ظلّها قدّم الصحابة الكثير من صور التفاني والتضحية على نحوٍ لم يحدث في تاريخ أمّةٍ من الأمم ، مما يجعلنا بحاجة إلى أن نقف أمام هذا الحدث نتأمّل دروسه ، ونستلهم عبره .

تبدأ القصّة عندما خرج المهاجرون من مكّة المكرّمة ، ليصلوا إلى أرضٍ جديدة وواقعٍ مختلف ، وكان من أثر هذه الرحلة نشوء عدد من المشكلات الجديدة ، ليس أقلّها : الشعور بالغربة ومفارقة الأهل والديار ، وترك معظم الأموال والممتلكات في مكّة ، وطبيعة الوضع المعيشي والاقتصادي الجديد ، أضف إلى ذلك الآثار الصحيّة والبدنيّة التي أحدثها الانتقال المفاجيء إلى بيئةٍ أخرى ، مما أدّى إلى ظهور الأمراض في صفوفهم كالحمّى وغيرها .




كل هذه الظروف تجمّعت لتشكّل ضغوطاً نفسية كبيرة ، كان لا بدّ معها من حلولٍ عمليّةٍ سريعةٍ تعوّضهم ما فقدوه في غربتهم ، وتعيد لهم كرامتهم ، وتُشعرهم بأنّهم لن يكونوا عبأً على إخوانهم الأنصار .



فكان أوّل عملٍ قام به النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد بناء المسجد تشريع نظام المؤاخاة ، والتي تمّ إعلانها في دار أنس بن مالك رضي الله عنه ، وهي رابطة تجمع بين المهاجريّ والأنصاريّ ، تقوم على أساس العقيدة ، وتوثّق مشاعر الحب والمودّة ، والنصرة والحماية ، والمواساة بالمال والمتاع .





وهذه المؤاخاة أخصّ من الأخوّة العامة بين المؤمنين جميعاً ، وذلك لأنها أعطت للمتآخييْن الحقّ في التوارث دون أن يكون بينهما صلةٍ من قرابة أو رحم ، كما في قوله تعالى : { ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم } ( النساء : 33 ) .





وقد استمرّ العمل بقضيّة التوارث زمناً ، حتى استطاع المهاجرون أن يألفوا المدينة ويندمجوا في المجتمع ، وفتح الله لهم أبواب الخير من غنائم الحرب وغيرها ما أغناهم عن الآخرين ، فنسخ الله تعالى العمل بهذا الحكم ، وأرجع نظام الإرث إلى ما كان عليه ، وذلك في قوله تعالى : { وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله } ( الأنفال : 75 ) ، مع بقاء العمل بالنصرة ، وتبادل العطايا ، وإسداء المشورة والنصيحة ، وغيرها من معاني الأخوة .

وتذكر لنا مصادر السيرة أسماء بعض الذين آخى بينهم النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقد آخى بين أبي بكر و خارجة بن زهير ، وآخى بين عمر بن الخطاب و عتبان بن مالك ، وبين أبي عبيدة بن الجراح و سعد بن معاذ ، وبين الزبير بن العوام و سلامة بن سلامة بن وقش ، وبين طلحة بن عبيد الله و كعب بن مالك ، وبين مصعب بن عمير و أبو أيوب خالد بن زيد رضي الله عنهم أجمعين ، وأسماء أخرى بلغت تسعين صحابيّاً .




وعند مراجعة أسماء هؤلاء الصحابة ، نجد أن تلك المؤاخاة لم تُقم وزناً للاعتبارات القبلية أو الفوارق الطبقية ، حيث جمعت بين القوي والضعيف ، والغني والفقير ، والأبيض والأسود ، والحرّ والعبد ، وبذلك استطاعت هذه الأخوّة أن تنتصر على العصبيّة للقبيلة أو الجنس أو الأرض ، لتحلّ محلّها الرابطة الإيمانيّة ، والأخوّة الدينيّة .





وقد سجّل التاريخ العديد من المواقف المشرقة التي نشأت في ظلّ هذه الأخوة ، ومن ذلك ما حصل بين عبدالرحمن بن عوف و سعد بن الربيع رضي الله عنهما ، حيث عرض سعد على أخيه نصف ماله ليأخذه ، بل خيّره بين إحدى زوجتيه كي يطلّقها لأجله ، فشكر له عبد الرحمن صنيعه وأثنى على كرمه ، ثم طلب منه أن يدلّه على أسواق المدينة ، ولم يمرّ وقتٌ قصير حتى استطاع عبدالرحمن بن عوف أن يكون من أصحاب المال والثراء .



ولم يقف الأمر عند هذا الحدّ ، بل إن كثيراً من الأنصار عرضوا على النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يقسم الأراضي الزراعيّة بينهم وبين إخوانهم من المهاجرين ، ولكنّ النبي - صلى الله عليه وسلم - أراد أن تقوم هذه المواساة دونما إضرارٍ بأملاكهم ، فأشار عليهم بأن يحتفظوا بأراضيهم مع إشراك إخوانهم المهاجرين في الحصاد ، وقد أورث صنيعهم هذا مشاعر الإعجاب في نفوس المهاجرين ، حتى إنهم قالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم - : يا رسول الله ما رأينا قوما قدمنا عليهم أحسن مواساة في قليل ، ولا أحسن بذلا في كثير منهم ، لقد حسبنا أن يذهبوا بالأجر كلّه " ، كما كانت تضحياتهم ومواقفهم النبيلة سبباً في مدح الله لهم بقوله : { والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } ( الحشر : 9 ) .






وقد حفظ النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا الفضل للأنصار ، فمدحهم بقوله : ( لو أن الأنصار سلكوا وادياً أو شعباً ، لسلكت في وادي الأنصار ) رواه البخاري ، وبيّن حبه لهم بقوله ( الأنصار لا يحبهم إلا مؤمن ، ولا يبغضهم إلا منافق ؛ فمن أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله ) رواه البخاري ، ودعا لأولادهم وذرياتهم بالصلاح فقال : ( اللهم اغفر للأنصار ، ولأبناء الأنصار، ولأزواج الأنصار ، ولذراري الأنصار ) رواه أحمد ، وآثر الجلوس بينهم طيلة حياته فقال : ( لولا الهجرة لكنت امرأً من الأنصار ) رواه البخاري .





وبهذا نستطيع أن نلمس عظمة هذا الجيل الذي تربّى على يد النبي - صلى الله عليه وسلم - ، عندما كانت الأخوة الإيمانيّة هي الأساس لعلاقاتهم ، فما أحوجنا إلى أن نتّخذ هذا المجتمع الفريد قدوة لنا في تعاملنا وعلاقاتنا




avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 18/11/2011, 10:07 pm


زرجات الرسول علية الصلاة والسلام

ولنبدأ بأول زوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وهى سيدتنا خديجة بنت خويلد ـ رضي الله عنهاـ
فقد تزوجت في الجاهلية من هند بن النباش التميمى وكنيته أبو هالة .. وبعد موته تزوجت عتيق بن عابد المخزومى (3) .. ثم مات عنها عتيق .. وكانت من أرفع بيوت قريش وأوسطها نسبا وحسبا . وكان لها مال ترسل رجالا من قومها يتاجرون لها فيه .. ولما سمعت بأمانة محمد عليه السلام أرسلت إليه ليتاجر لها في مالها في رحلة الشام ، على أن تعطيه ضعف ما كانت تعطى غيره من الأجر .

ورحل صلى الله عليه وسلم بمالها مع غلامها ميسرة إلى الشام ، فباع واشترى وعاد إلى مكة بأضعاف ما كانت خديجة تربحه من قبل .. وأعطته السيدة خديجة ضعف الأجر المتفق عليه .. وحكى لها ميسرة ما كان من معجزاته عليه السلام خلال الرحلة : أظلته غمامة ، وأخبر أحد

الرهبان ميسرة بأن رفيقه محمدا سيكون النبي الخاتم الموجود في كتب السابقين ..

فازدادت إعجابا به ، وأرسلت إليه صديقتها نفيسة بنت أمية تعرض عليه الزواج من خديجة التي كان عمرها في ذلك الوقت أربعين سنة ..

فوافق عليه السلام ، وكان عمره وقت أن تزوجها خمسا وعشرين سنة .

وولدت له السيدة خديجة كل أولاده وبناته باستثناء إبراهيم ولده من مارية القبطية ( الجارية التي أهداها المقوقس إلى النبي .. ) ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم أخرى حتى ماتت السيدة خديجة عن خمس وستين سنة ، بينما كان عليه السلام قد تخطى الخمسين سنة ..

والآن نتساءل : إذا كان نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم قد عاش بلا زواج حتى سن الخامسة والعشرين .. ولم يكن أهل مكة يقولون عنه إلا كل الخير ، وكانوا يلقبونه بالصادق الأمين .. وكانت طهارته وعفته مضرب الأمثال – باعتراف أعتى المشركين وأشدهم عداوة له وحقدا عليه ..

وإذا كان تزوج بعد ذلك من السيدة خديجة وهى أكبر منه سنا بخمس عشرة سنة ، وظل مكتفيا بها زوجة وحيدة حتى بعد أن تجاوزت الستين .. فأين ما يزعمون من حبه للشهوات واستكثاره من النساء ؟!!

لقد كان عليه السلام في تلك الفترة في ريعان شبابه ، ولم يكن قد شغل بعد بأعباء الدعوة المباركة ، وتبعاتها الثقيلة ، ولو كان – كما يزعم أعداء الإسلام – من ذوى الشهوة الطاغية لتزوج من شاء من النساء ، وقد كان تعدد الزوجات والجواري شائعا قبل الإسلام – كما ذكرنا (4) – بلا قيد أو عدد محدد .. وما كان ذلك عيبا ولا محظورا .. فلماذا لم يفعل صلى الله عليه وسلم ؟!

أليس هذا دليلا على أنه صلى الله عليه وسلم قد عدد زوجاته فيما بعد لأسباب أخرى أسمى وأرفع قدرا من مجرد إشباع الشهوة ، رغم أن هذا الإشباع بالزواج ليس عيبا ولا شائنا للزوج ؟!

ثم هناك نقطة أخرى – قبل أن ننتقل إلى باقي الزوجات – لقد كان عليه السلام يذكر السيدة خديجة بكل الخير والوفاء بعد موتها .. وحتى بعد أن صار له تسع نسوة .. كان يغضب إذا أساء أحد إلى ذكراها العطرة ، ولو كانت عائشة أحب زوجاته إليه – ويذكر عليه السلام – في كل مناسبة – معروف خديجة وفضلها عليه وعلى الدعوة الغراء ، ولم ينسها رغم أنها كانت عجوزا ورزق بعدها بزوجات أصغر سنا ، وربما أكثر جمالا ..

avatar
نهى محمد
مشرفة
مشرفة

انثى
مصر

عدد المشاركات : : 1578

تاريخ التسجيل : : 02/10/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف نهى محمد في 18/11/2011, 11:42 pm














avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 19/11/2011, 8:17 pm

2-السيدة سودة بنت زمعة
تزوجها النبي صلي الله عليه وسلم بعد السيدة خديجه،وقبل الهجرة كانت في سن السيدة خديجه اي السادسه والستين ولم تكن في جمال السيدة خديجه رضي الله عنها


وكانت قد هاجرت مع زوجها الي الحبشه فرارا من قريش ومات زوجها بعد أن عاد وكان اهلها لا يزالون علي الشرك فاءذا عادت ءاليهم فتنوها في دينها وترتد ءاليهم فتزوجها رسول الله حماية لدينها من الفتنه0




3-السيدة عائشه بنت أبي بكر رضي الله عنها :
كانت في نحو التاسعه من عمرها ولم يدخل بها رسول الله الكريم ءالا بعد الهجرة والله ما كان زواجه منها لشهوة ولكن لتوثيق صحبته بأبيها ابوا بكر الصديق وكانت جميع زوجات الرسول الكريم ثيبات ءالا السيدة عائشه كانت البكر الوحيدة0



4-السيدة حفصة بنت عمر الفاروق:
تزوجها الرسول الكريم بعد الهجرة وكانت زوجه لشخص يسمي خنيس بن حذاقة ومات هذا الزوج وكان زواج الرسول منها لتوثيق صحبته مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقد كان الوزير الثاني لرسول
الله الكريم وذلك ان عثمان ابن عفان لما ماتت زوجته رقية وغزوة بدر قائمه رغب عمر بن الخطاب ان يزوجه ابنته حفصه فعرض علي عثمان فسكت عثمان وذهب عمر بن الخطاب يشتكي عثمان لرسول الله الكريم فقال رسول الله الكريم:سيتزوجها من هو خيرمن عثمان وسيتزوج عثمان من هي خيرا من حفصة)فتزوج النبي الكريم بنت عمر ابن الخطاب وتزوج عثمان أم كلثوم بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم0




5-السيده أم حبيبه (رمله)بنت أبي سفيان:
كانت قد سافرت مع زوجه عبد الله بن جحش الي الحبشه ولكنه تنصر ودخل في النصرانيه فكانت ام حبيبه بين امرين اما أن ترجع ءالي ابيها الذي كان يحارب رسول الله في ذلك الوقت او تفتن في دينها ،فبعث رسول الله الكريم رسولا من عنده ءالي الحبشه ليخطبها لرسول الله صلي الله عليه وسلم ودفع صداقها النجاشي وهو اربعمائه دينار فكان لهذا الزواج هدفين عند رسول الله
الاول هو حمايتها ووقاها من الشرك والثاني أنه أصهر ءالي ابي سفيان الذي سر لذلك ابو سفيان




6-السيدة زينب بنت خزيمة:
كانت في الستين من عمرها حينما تزوجها رسول الله ولم تعمر عنده سوي عامين وكان يقال لها أم المساكين وقد قتل زوجها في يوم أحد وكان زواج النبي لها ءايواء لها وتشجيعا لها علي ءاعانه المساكين0




7-السيدة زينب بنت جحش:
كانت زوجه لزيد ابن الحارثه وقد تململت ببقائها مع زيد وتململ من كبريائها واستأذن النبي صلي الله عليه وسلم في ان يطلقها فقال له رسول الله ءاتق الله وأمسك عليك زوجك،وقد أمر الله الرسول أن يتزوجها
ونزل في ذلك قراءن(سورة الأحزاب الايايتان 36 و40)





8- السيدة أم سلمةهند بنت أبي أمية بن المغيرة:
وهي مخزوميه وقد مات زوجها عبد الله بن الاسد وعند موت زوجها وهي شابة طلب منها أن تتزوج بعده ودعا لها مخلصا أن تتزوج من هو خير منه ،وقد راءي النبي الكريم انها ذات عيال ويحتاجون ءالي من يرعاهم وكانت هي وزوجها من المهاجرين وانقطعت عن زويها واقاربها فتزوجها رسول الله حماية ورعاية لها ولاولادها0





9-السيدة صفية بنت حيي بن أخطب:
سبيت مع أختها وأمرهما بلال رضي الله عنه علي قومهما من اليهود في خيبر
،فلام النبي الكريم بلال وقال لبلال اليس في قلبك رحمة؟أتأمر بالفتاتين علي قتل قومهما 0 وعرض النبي الكريم الفتاتين ليزوجهما بعض الصحابة فتزوجت اختها وبقيت هي فتزوجها الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم مواساة لها وبرا ورحمة0




10- ميمونه بنت الحارث:
هي التي وهبت نفسها للنبي الكريم ذلك أنها لما علمت بخطبه النبي لها وقالت البعير وما عليها لله ورسوله0
فنزل قول الله تعالي بسم الله الرحمن الرحيم(وامراءة مؤمنة ءان وهبت نفسها لنبي ءان أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت ءايمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما) 0





11-السيدة جويريه بنت الحارث:
لما انصرف رسول الله الكريم من غزوة بني المصطلق ومع
جويريه بنت الحارث دفع بجويريه ءالي رجل من الأنصار وديعه عنده وأمره بالاحتفاظ بها وقدم رسول الله الكريم ءالي المدينه فأقبل ابوها الحارث بفداء لابنته جويريه فجاء بفداء لها بعض من البعير فرغب في بعيرين منها فغيبهما اي خبئهم في شعب من العقيق ثم أتي النبي الكريم فقال:يا محمد أصبتم ابنتي وهذا فداؤها 0فقال رسول الله قاءين البعيرين اللذان غيبتهما بالعقيق في شعب كذا ،فقال الحارث أشهد ان لا اله الا الله وأنك رسول الله،فوالله ما اطلع علي ذلك احد فاءسلم الحارث واسلم معه ابنان ولقد كان الاسري من قومها نحو مائة فلما تزوجها النبي الكريم من ابيها وكانت قد اسلمت اطلق من كان في يده من الأسري وقال كيف نسترق أصهار رسول الله فعتق بزواجها منها أهل مائه من بيوت بني المصطلق0


وقالت السيدة عائشه رضي الله عنها في ذلك :ما كانت ءامرءة أبرك علي قومها من جويرية ،لقد عتقت بها مائة بيت من بيوت قومها0
فما كان زواج النبي منها لشهوة بل للحرية والعتق0




يقول الرواة:
ءان عدد زوجات النبي صلي الله عليه وسلم ثلاث عشر دخل باءحدي عشرة فهن أمهات المؤمنين ومات عن تسع ءاذ ماتت في حياته خديجه رضي الله عنها وزينب ام المساكين وتزوج باءثنين لم يدخل بهما : هما

أسماء بنت النعمان الكندية و اميمة بنت النعمان بن شراحبيل
هذا هو العدد الذي احله الله لنبيه الكريموتحققت به كل المقاصد الاءجتماعية والتعليميه والتشريعية التي تتعلق بالدعوةلقد كن قدوة النساء في العفه والطهارة وحسن الخلق وومنهن من روي الاحاديث الشريفه والامور التي تهم المسلمين0

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 19/11/2011, 8:25 pm

أما الأسس التي اعتمدها النبي صلى الله عليه وسلم مع زوجاته فهي:-


1-الرفق:-
فمن حسن خلقه خطابه زوجاته بأسمائهن وخاصة أسماء التدليل. فقد نادى الرسول عائشة رضي الله عنها بقوله يا حميراء أي البيضاء. وكان يناديها باسم الترخيم الذي يدل على التقرب فقد قال لها " يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام".



2-حق الزوجة بعد الممات:-
عن عائشة رضي الله عنها قالت ما غرت على احد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رايتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم  يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة؟ فيقول: " إنها كانت وكانت.....وكان لي منها ولد".

3-التجاوز عن الأخطاء والإصلاح والعناية بالمشاعر:
عن انس رضي الله عنه قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي تبكي فقال ما يبكيك؟ فقالت: قالت لي حفصة إني بنت يهودي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : انك لابنة نبي، وان عمك لنبي، وانك لتحت نبي، ففيم تفخر عليك؟ ثم قال: اتق الله يا حفصة. وفي هذا الحديث يبين النبيصلى الله عليه وسلم لصفية ما فيها من فضائل.





4-التعليم:
عن ابن عباس رضي الله عنهما- عن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم  خرج من عندها بكرة حيث صلى الفجر وهي في مسجدها، أي موضع صلاتها ثم رجع بعد أن أضحى، وهي جالسة، فقال: ما زلت على الحال التي فارقتك عليها؟ قالت نعم، قال النبي  : لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات ، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


5-الاهتمام بالمظهر:
كان عليه الصلاة والسلام طاهر القلب نظيف البدن طيب الرائحة يحب السواك ويأمر به عن شريح بن هاني قال: قلت لعائشة رضي الله عنها بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت السواك. وكان إذا سافر وقدم لم يطرق أهله ليلا لما ثبت عن انس انه  كان لا يطرق أهله ليلا وكان يأتيهم غدوة أو عشية وقال صلى الله عليه وسلم : (إذا قدم أحدكم ليلا فلا يأتين أهله طروقا حتى تستحد المغيبة وتمتشط الشعثة).


avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 19/11/2011, 8:37 pm

ان الناظر إلى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم
يجد ان رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم
كان يقدر (الزوجة) ويوليها عناية فائقة...ومحبة لائقة.ولقد ضرب أمثلة رائعة من خلال حياته اليومية ..فتجده أول من يواسيها..يكفكف دموعها ...يقدر مشاعرها...
لايهزأ بكلماتها...يسمع شكواها... ويخفف أحزانها ...




الشرب والأكل في موضع واحد
لحديث عائشة رضي الله عنها :

كنت أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيّ,
واتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ .

رواه مسلم




الاتكاء على الزوجة

لحديث عائشة رضي الله عنها :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتكئ في حجري وأنا حائض.

رواه مسلم




تمشيط شعره , وتقليم أظافره


لحديث عائشة رضي الله عنها :

ليدخل علىّ رسول الله صلى الله عليه وسلم
رأسه وهو في المسجد فأرجّله.

رواه مسلم






التنزه مع الزوجة ليلاً
كان النبي صلى الله عليه وسلم
اذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث
رواه البخارى




الضحك من نكاتها وفكاهتها
لحديث عائشة رضي الله عنها : قالت:

قلتُ: يا رسول الله ! أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة أُكل منها
ووجدت شجراً لم يؤكل منها، في أيّها كنت تُرْتِعُ بعيرك؟
قال: "في التي لم يُرْتعْ فيها :

تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها

أخرجه البخاري .




مساعدتها في أعباء المنزل

سئلت عائشة رضي الله عنها :
ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟
قالت: كان في مهنة أهله

رواه البخارى



يهدي لأحبتها
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا ذبح شاة يقول :
أرسلوا بـها الى أصدقاء خديجة .

رواه مسلم.



يمتدحها

لقوله صلى الله عليه وسلم

ان فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام .

رواه مسلم



يسرّ اذا اجتمعت بصويحباتها
لحديث عائشة رضي الله عنها :

قالت عائشة :كانت تأتيني صواحبي فكن ينقمعن (يتغيبن)
من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فكان يُسربـهن إلى(يرسلهن الى ) .

رواه مسلم



يعلن حبها
لقوله صلى الله عليه وسلم عن خديجة "أنى رزقت حُبها ".

رواه مسلم


• لايضربها:
قالت عائشة رضي الله عنها : ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة له قط" رواه النسائي



• يواسيها عند بكائها:
كانت صفية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر , وكان ذلك يومها, فأبطت في المسير , فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكى, وتقول حملتني على بعير بطيء, فجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها , ويسكتها,.."رواه النسائي



• يرفع اللقمة الى فمها:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : انك لن تنفق نفقة الا أجرت عليها حتى اللقمة ترفعها الى في امرأتك" رواه البخارى



• إحضار متطلباتها :
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : أطعم اذا طعمت وأكس اذا اكتسيت" رواه الحاكم وصححه الألباني



• الثقة بها:
نـهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يطرق الرجل أهله ليلاً , ان يخونـهم , أو يلتمس عثراتـهم. رواه مسلم



• المبالغة في حديث المشاعر:
للحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرخص في شيء من الكذب الا في ثلاث منها:الرجل يحدث امرأته, والمرأة تحدث زوجها. رواه النسائي


[img]https://encrypted-tbn3.google.com/images?q=tbn:ANd9GcTe3WnaJAUh38kVHKXWk0xRkGnvRJXFGcHg9tYBr2JjpJUZKriCmXU1gwviolet]• العدل مع نساءه :
من كان له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى , جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل" رواه الترمذي وصححه الألباني



• يتفقد الزوجة في كل حين:
عن أنس رضي الله عنه قال " كان صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار. رواه البخارى



• لايهجر زوجته أثناء الحيض:
عن ميمونة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلميباشر نساءه فوق الإزار وهن حُيّضٌ. رواه البخارى




• يصطحب زوجته في السفر:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا أراد سفراً أقرع بين نسائه, فآيتهن خرج سهمها خرج بـها. متفق عليه



• مسابقته لزوجه:
عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لى : تعالى أسابقك, فسابقته, فسبقته على رجلي " وسابقني بعد ان حملت اللحم وبدنت فسبقني وجعل يضحك وقال هذه بتلك! رواه ابو داود




• تكنيته لها:
ان عائشة قالت يارسول الله صلى الله عليه وسلم كل نسائك لها كنية غيري فكناها "أم عبد الله" رواه احمد




• يروى لها القصص:
كحديث أم زرع. رواه البخارى




• يشاركها المناسبات السعيدة :
قالت عائشة - رضي الله عنها " مررت ورسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم من الحبشة يلعبون بالحراب، فوقف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينظر إليهم، ووقفت خلفه فكنت إذا أعييت جلست، وإذا قمت أتقي برسول الله  . أخرجه البخاري



• لايستخدم الألفاظ الجارحة:
وقال أنس رضي الله عنه خدمت رسول الله عشر سنوات ، فما قال لي لشئ فعلته ، لمَ فعلته .رواه الدارمى





• احترام هواياتها وعدم التقليل من شأنها:
عن عائشة رضي الله عنها -" كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بـهن فيلعبن معي " الأدب المفرد




• إضفاء روح المرح في جو الأسرة:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سوده يومًا فجلس رسول الله بيني وبينها , إحدى رجليه في حجري , والأخرى في حجرها , فعملت لها حريرة فقلت : كلى !
فأبت فقلت : لتأكلي , أو لألطخن وجهك, فأبت فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهها , فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد منى , فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهي , ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك. رواه النسائي





إشاعة الدفء :
عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قلّ يوم إلا وهو يطوف على نسائه فيدنو من أهله فيضع يده, ويقبل كل امرأة من نسائه حتى يأتي على آخرهن فإن كان يومها قعد عندها .طبقات ابن سعد ج 8 / 170




• لا ينتقصها أثناء المشكلة:
عن عائشة رضي الله عنها تحكى عن حادثة الأفك قالت: إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي ، كنت إذا اشتكيت رحمني ، ولطف بي ، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك فأنكرت ذلك منه كان إذا دخل علي وعندي أمي تمرضني
قال: كيف تيكم ! لا يزيد على ذلك .رواه البخارى




• يرقيها في حال مرضها :
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم اذا مرض أحدٌ من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات . رواه مسلم



• يمتدح من يحسن لأهله:
قال الرسول صلى الله عليه وسلم :خياركم خيارُكم لنسائهم. رواه الترمذي وصححه الألباني



• يمهلها حتى تتزين له:
عن جابر قال " كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر , فلما رجعنا ذهبنا لندخل, فقال : " أمهلوا حتى ندخل ليلا اى : عشاء" حتى تمتشط الشعثة , وتستحد المغيبة" رواه النسائي.
avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:26 am

°o. (الرسـول: الـزوج الصـبوّر) O.o¨


( عن أنس - رضى الله عنه - قال : أهدى بعض نساء النبى - صلى الله عليه وسلم - له قصعة فيها ثريد ، وهو فى بيت بعض نسائه فضربت عائشة يد الخادم ، انكسرت القصعة ، فجعل النبى - صلى الله عليه وسلم - يأخذ الثريد ويرده فى فلق القصعة ويقول : كلوا ! غارت أمكم !! ثم حبس الخادم حتى أتى بصفحة من عند التى هو فى بيتها ، فدفع الصفعة إلى التى كسرت صفحتها . ) رواه البُخارى .


- فما أعظم تلك الحكمة وما أجمله من صبر ، صبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على غيرة عائشة - رضى الله عنها - فلم يُقابل الموقف بالإهانة أو الضرب أو الإساءة ولكنه - صلى الله عليه وسلم - قد راعى نفسية زوجته وعرف أن الغيرة مما جُبلت عليه المرأة بالدُنيا ، فالمشاعر تتحكم بها أكثر من العقل ، وينتُج عن ذلك تصرُفات غير عقلانية ، نابعة من أحساسها المُرهف وشدة حُبها لزوجها ..


- راعى الحبيب - صلى الله عليه وسلم -

تلك الغيرة ولم تكُن سبباً فى الفراق بينه وبين زوجته أم المؤمنين عائشة - رضى الله عنها - وإنما صبر عليها وبعد أن هدأ الموقف عاقب على الغيرة أيضاً حينما طلب تعويض للصفحة مقابل كسرها .. فما أحلمك يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - !!!
( قالت عائشة - رضى الله عنها - : ( لما كانت ليلتى التى كان النبى فيها عندى ، وظن أنى قد رقدت فخرج .. فانطلقت على أثره " وقد ظنت أنه ذهب إلى إحدى ضراتها فتبعته " حتى جاء البقيع .. ثم انحرف فانحرفت فأسرع فأسرعت ، فهرول فهرولت ، فسبقته .. فدخل فقال : مالك يا عائش حشيا رابية ؟! " أى يخفق صدركِ كثيراً " فأخبرته .. قال : أظننتِ أن يحيف الله عليكِ ورسوله ؟ " أى يظلمك " ) الحديث مُختصر ، رواه مُسلم .



فما أعظم خُلُقك يا حبيبى يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وما أعدل الله وأعدلك ..
فكيف لا والله هو الذى ربّاك وأحسن خُلُقك !!!

وحينما سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عائشة - رضى الله عنها - :
( أغرتِ ؟! فأجابت : ومالي لا يغارُ مثلي على مثلك ! ) رواه أحمد فى المُسند

ويحضُرنا حديث آخر للحبيب - صلى الله عليه وسلم - :
( أرق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة ، فخرج إلى البقيع يحى الراقدين هُناك .. فلما أصبح مر بعائشة فى الغداة فوجدها تشكو صداعاً وتئن متوجعه : وارأساه !
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقد بدأ يحس ألم المرض بل أنا والله يا عائشة : وارأساه ! فلما كررت الشكوى داعبها بقوله : ما ضركش لو مُتِ قبلي ! فقُمت عليكِ وكفنتكِ وصليت عليكِ ودفنتكِ ؟ !!
فصحاحت عائشة - رضى الله عنها - وقد هاجت غيرتها : ليكُن ذلك حظى غيرى !! والله لكأنى بك لو فعلت ذلك ، لقد رجعت إلى بيتى ، فأعرست فيه ببعض نسائك !
فأشرق وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بابتسامه لطيفه وسكن عنهُ الألم هوناً )

فقد كانت أمنا عائشة - رضى الله عنها - تغار على الحبيب - صلى الله عليه وسلم - وكيف لا تغار عليه وهو زوجُها وهو رسول الله وهو خير ولد آدم !!!



فى حديث لها - رضى الله عنها - قالت :( كُنتُ أغار من الآتى وهبت أنفُسهُن لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقُلت : أتهب المرأة نفسها ؟ ! ) ..

فما أنزل الله تعالى قوله : ( تُرْجِي مَن تَشَاء مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاء وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكَ ) الأحزاب : 51 ..
قُلت : أى للرسول - ما أرى " أى ما أظُن " ربك إلا يُسارع فى هواك ! ) . رواه البُخارى ومُسلم



( قالت عائشة - رضى الله عنها - كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا خرج أقرع بين نسائه ، فطارت القُرعة على عائشة وحفصه - رضى الله عنهُما - ، خرجتا معه جميعاً ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث معها ..
فقالت حفصة لعائشة : ألا تركبين الليلة بعيرى ، وأركب بعيركِ ، فتنظُرين وأنظُر !!
قالت بلى ! فركبت عائشة على بعير حفصه وركبت حفصه على بعير عائشة .
فجاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى جمل عائشة وعليه حفصه فسلم ثم سار معها حتى نزلوا ، فافتقدته عائشة فغارت !
فلما نزلوا جعلت تجعل رجلها فى الآذخر وتقول : يارب سلط عليّ عقرباً أوحية تلدغنى ، رسولك ، ولا أستطيع أن أقول شيئاً !! ) . رواه مُسلم


avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:28 am



رزق الحبيب صلى الله عليه و سلم بثلاثة ابناء من الذكور ...

- كما رزق صلى الله عليه و سلم بأربع بنات ...


و قد ماتوا جميعاً فى حياة رسول الله عدا فاطمة الزهراء فهى التى ماتت بعد وفاته بستة أشهر و جميع أبناء الرسول من خديجة بنت خويلد رضى الله عنها , عدا إبراهيم ابنه من مارية القبطية فقط


1- القاسم رضى الله عنه
2- عبد الله رضى الله عنه
3 - إبراهيم رضى الله عنه
4- السيدة زينب رضى الله عنها و كانوا يسمونها زينب الكبرى لأنها اول مولود لرسول الله و تمييزا لها عن زينب الحفيدة ابنة شقيقتها فاطمة الزهراء رضى الله عنها و بنت الأمام على و كرم الله تعالى وجهه .
5- السيدة رقية رضى الله عنها
6- السيدة أم كلثوم رضى الله عنها
7 - السيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها


avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:31 am



كلنااايتسأل لماذا لم يعش لرسول الله أولاداً ذكوراً بعد وفاته ؟

الجواب :
أن ابن النبى لابد و أن يكون نبياً و لو عاش ولد من أبناء الحبيب لكان نبياً بعده , و لو كان نبياً بعده ما كان هو خاتم الأنبياء و المرسلين , إنها حكمه الرب سبحانه وتعالى البالغة و قدرته و ثناءه المتناهيه , فى العظمة و سمو الرفعة فى التقدير و لذا قرر القرآن العظيم هذة الحكمة وأجاب على المفسرين و ردع الشامتين بقول الحق سبحانه و تعالى { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)} سورة الكوثر , و المعنى : أى كيف تكون أبتر و قد رفع الله تعالى لك ذكرك , فسرنا نقول يا رسول الله فى الأذان و فى الإقامة و كل شىء , و كيف تكون أبتر و قد أعطيناك الكوثر وهو نهر فى الجنة , أنت يا رسول الله خاتم الأنبياء و المرسلين و لو عاش لك ولد يخلفك فى الدنيا لابد وأن يكون نبياً مثل أبيه و كيف يكون نبياً بعدك و أنت خاتم الأنبياء ؟ و قد بين القرآن العظيم هذة الحكمة البالغة أنه لم يوجد ليكون أباً لأحد من الرجال و إنما ليكون أخر المرسلين قال تعالى { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} (40) سورة الأحزاب , إن الأبتر الحقيقى يا محمد هو الذى يضايقك بهذا القول لأنة لن ينفعة مالة ولا ولدة و ليس لة بعد موتة إلا الخلود فى النار وإن الذى يضايقك بهذا القول هو الأبتر حيث لا عمل صالح له و لاقيمة له ولا رجاء و مصيرة جهنم و بئس المهاد . و لموت أبنائه حكمه أخرى و هى البلاء فكان رسول الله أشد بلاء من الخلق فمات أبوه قبل أن يراه و ماتت أمة و هو صغير و مات عمه الذى كان يحميه ثم ماتت زوجته الحنونه و ها هو الأن يموت له أولاده ومع كل هذا فهو الخلوق الصابر الذى قال عنه ربه { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم ٍ} (4) سورة القلم و لتكن حكمه الله تعالى فى أن يبتلى حبيبه محمد ليكون للناس عبره لأنه أحب إنسان إلى الله تعالى و مع ذلك إبتلاه بلاء عظيماً ليعلم الناس أن كلما ذاد الإيمان و الحب لله تعالى ,كلما ذاد الإبتلاء و المرض والله أعلم .

avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:34 am



.....تــــعــــامـــــــــل الرســـول صلى الله عليــه وسلــم مع فــاطمة الزهراء..


لقد كان الرسول صلى الله عليــه وسلم يحــــاول دائما ادخــــال البهجة والســــرور على قلب ابنته فاطمـــة الزهراء

وكــان يناديها بألفــاظ جميلة تجعـــل الابـــنة تشعر بحنـــان الاب وعطـــفه وحبه (( كان إذا دخلت عليه فاطمـــة قــام

إليها فأخذ بيدها وقبلها وأجلسها مجلسه ، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده وقبلته وأجلسته في مجلسها ))

أبو داود والترمذي والنسائي. .....وهناك احــاديث متعـــددة تبين حسن معاملة حبيبنا المصطفى مع فاطمة الزهـــراء

وحرصه الكبيــــر على توجيههــــا للطــــريق المستقيــــم وجعـــل حياتهــــا تشــــع بنـــور الايمــــان واالخشــــــيـــة




.تعـــامل الرسول صلى الله عليــه وسلم مع بناتـــه رقيـــة وأم كلثــوم وزينب

ما هذا القلب الطيب والحنون ؟؟ اللهم صلي وسلم عليه ..فبعد وفاة رقية قالو بان الرسول صلـى الله عليــه وسلم كان ببدر

الا انه لم ينســــى ابنته بل اتــــى لزيارتها الى قبرها.... ورغـــم المه كان يواسي ابنتــــه فاطمـــــة رضــــي الله عنـهــــا



ونفس الشيء حزن حزنا كبيرا بـــوفاة السيدتين زينب وام كلثوم رضي الله عنهما ولكنه صبر وكان يدعو لهما بالرحمة


وكان لرسول الله صلـى الله عليــه وسلم موقف آخر مع ابنته زينب فعندما حدثت غزوة بدر وانتصرالمسلمون فيها بعث أهل مكة

في فداء أسراهم وبعثت زينب في فداء زوجها أبي العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس ولم يكن قد أسلم بعد وهو ابن

خالتها هالة بنت خويلد- قلادة لها كانت قد أهدتها إياها خديجة عند زواجها فلما رآها رسول الله صلـى الله علـيه وسلم عرفها ورق

لها رقة شديدة وقال للمسلمين : إن رأيتم أن تردوا عليها قلادتها ومالها وتطلقوا أسيرها فافعلوا فقالوا : نعم فأطلقه النبي صلــى

الله عليــه وسلم بعد أن اشترط عليه أن يبعث بزينب إليه ففعل ثم عندما أسلم رد رسول الله صلـــى الله عليه وسلم زينب إلـــيه فـــي

المدينـــة بعد أن قدم إليها يعلن إسلامه....


أرأيتـــم كيف حن الرسول صلى الله عليـــه وسلم على زينب فلم يرد ان تضيع منها قلادة غالية

على قلبها تذكرها بامها خديجــــة رضي الله عنها



.....تـــــعامــــل الرسول صــلى الله علـــيه وسلــم مع ابنه ابــراهيــم..

لقد رزق الله نبيه صلى الله عليــه وسلم قلبا رقيقا وحنانا دافقا فهو صاحب القلب الذي تكسوه الرحمة وتحركه

العاطفة الايمانية ...وبعد وفاة ابنه ابراهيم ذفرت عيناه لوفـــاته وقال له عبد الرحمن بن عوف رضـــي الله عنـــه :

وأنت يا رسول الله ؟ فقال: " يا ابن عوف ، إنها رحمة لمن اتبعها بأخرى " وقال : " إن العين تدمع، والقلب يحزن ،

ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون " البخاري .

ولكن رغم انه صلى الله عليـــه وسلم لم ينعم بابنائه كثيرا الا انه صبر واوصى ابنه على ما سيقوله بعد وفاته وحرص كل

الحرص على ان تكون اخرة هذا الابن سعيدة..وفي الحديث الاول يتبين لنا مدى الحب الذي يكنه هذا الاب العظيم تجاه ابنه

فقد روي بان الرسول قد قبل احد ابناء فاطمة وكان عنده رجل من الاعراب فقال ..تقبلون اولادكم ؟ قال ان عندي عشرة من

الولــــــد مـــا قبلت منهم واحدا فقال الرسول صلـــى الله عـــليه وسلم وما يدرينـــي لعــــل الله قد نزع من قلبك الرحمة ....

بهذا التعامــل مـــع الاولاد نــــزيد من ثقتهم بنا وايــضا تكوم العلاقــــــات بين الابـــــــاء والابنــــــاء علاقـــــة متماســـكــة ..



avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:36 am

الرســـــول وتعاملـــــــــه مــــــع الأطفــــــال


قد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً بالأطفال وأمرنا أن نحسن معاملتهم وأن نرفق بهم... وهذا ما ينادي به علماء الغرب اليوم، لنقرأ....



هل تعلمون يا أحبتي أن النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم لم يضرب طفلاً قط في حياته؟







بل إن النبي أمرنا أن نعطف على الصغار وأن نحسن إليهم منذ اللحظة الأولى، بل من قبل أن يأتي إلى الدنيا.


فأمر أن نحسن اختيار أمّه


(فاظفر بذات الدين تربت يداك)، وأن نحسن اسمه ونحسن معاملته.


فهذا هو سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه يخدم رسول الله عشر سنوات، والعجيب أن النبي وخلال كل هذه المدة،


لم يوبّخه ولا مرة واحدة! ولم يقل له:


لماذا فعلت كذا أو لماذا لم تفعل كذا، بل كان يعلّمه ويرفق به.


روى البخاري ومسلم في صحيحيهما :


(عن أنس قال خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين بالمدينة وأنا غلام، ليس كل أمري كما يشتهي


صاحبي أن أكون عليه، ما قال لي فيها أف قط، وما قال لي لم فعلت هذا أو ألا فعلت هذا) [متفق عليه].


وقال أنس بن مالك رضي الله عنه "وهو طفل" بعدما خدم النبي عشر سنوات:


(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا) [متفق عليه]. وسبحان الله، أين نحن اليوم من هذه





الأخلاق النبوية الحسنة؟

طبعاً إن النبي الكريم خالف عادات المشركين في عصره، حيث كانت القسوة مع الطفل عادة سائدة، وضرب الأطفال


والنساء شيء جيد في عرف الجاهلية الأولى. وكان الآباء يسيؤون معاملة أبنائهم ويضربونهم ويعتقدون أن هذه هي التربية المثالية.


ولكن النبي الرحيم الذي قال الله في حقه:


(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [التوبة: 128]،



avatar
hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1021

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

طلب رد: قـٍصـٍـه حـٍيـٍـآهـ [خـٍيـر آلـٍبـٍشـريـه] كٍَـٍآملـٍه بِإذْنْ الله....

مُساهمة من طرف hanan في 20/2/2012, 6:42 am

سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود



اليهود لا عهد لهم ولا أمان، ولقد كان حول المدينة بعض القبائل منهم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمنهم على دينهم وأموالهم وعاملهم بالحسنى والطيب ولكنهم لم يقدروا هذه المعاملة وذلك عندما ظهر من كل قبيلة ما يدل على ذلك، وإليك قصة كل قبيلة منهم:


أولأ: بنو قينقاع
قام أحد رجالهم بالإعتداء على امرأة مسلمة وكان يريد اجبارها على كشف وجهها فربط ذيل ثوبها بمسمار فانكشفت عورتها فاستغاثت بالمسلمين فجاء أحد المسلمين فقتله ثم قام يهودي آخر فقتل المسلم، وبعد ذلك أجلاهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن المدينة.

ثانياً: بنو النضير
هؤلاء كانوا يريدون إلقاء حجر على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما كان جالساً معهم تحت بيت من بيوتهم لأمر كان يبحثه معهم. ولكن الله تعالى ناصر المؤمنين فأخبر رسوله بما كانوا يريدون فعله فرجع فورا عليه الصلاة والسلام وجهز جيشاً وعاد إليهم لقتالهم، وبعد أن حاصرهم الرسول صلى الله عليه وسلم طلبوا منه أن يجليهم ويأخذوا متاعهم دون السلاح فوافق صلى الله عليه وسلم وخرجوا من المدينة، ونزلت في حقهم سورة الحشر.

ثالثاً: بنو قريظة
هؤلاء نقضوا عهدهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أثناء غزوة الخندق حين أعانوا قريشاً ليدخلوا من جهتهم بعد أن اتفق معهم أن لا يدخلوا من ديارهم. وعندما انتهت غزوة الأحزاب سارع الرسول صلى الله عليه وسلم لتصفية الحساب معهم وبعد الحصار استسلموا وحكم عليهم سعد بن معاذ بأن يقتل رجالهم وتوزع أموالهم وتسبى نساؤهم، ونفذ الحكم في حوالي (700) من رجالهم وقد ذكرت قصتهم في سورة الأحزاب. رابعاً يهود خيبر
وهؤلاء أيضاً نقضوا عهدهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة الخندق وحاصرهم الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت خيبر أكبر حصونهم وطال حصارهم وكانوا من أكثر قبائل اليهود عدداً في ذلك الوقت، وبعد الحصار الطويل طلبوا الصلح، فأجابهم الرسول صلى الله عليه وسلم لذلك ولكنهم نقضوه مرة أخرى فسبى المسلمون نساؤهم وأولادهم وقسم أموالهم واتفقوا مع الرسول ان يبقوا ويزرعوا الأرض ويقسموا نتاجها بينهم وبين المسلمين. حتى طهرهم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الجزيرة العربية حين هموا بالغدر مرة أخرى ليقتلوا ابن عمر رضي الله عنهما



الخـــلاصــــة ... الــيــهــود أهــل غــدر وخــيــانــة ولا يــمــكــن أن يــغــيــروا هــذه الــصــفــة.





    الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2017, 2:17 pm