الماء في جسم الانسان

شاطر

شـريـف
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

ذكر
مصر

عدد المشاركات : : 7364

تاريخ التسجيل : : 07/05/2010

الماء في جسم الانسان

مُساهمة من طرف شـريـف في 2/11/2011, 5:41 am

الماء في جسم الانسان

يعتبر الماء من أهم المكونات الضرورية لحياة الإنسان وسلامة جسمه ... فهو يشكل تقريباً أكثر من ثلاثة أرباع وزن الجسم، وقد يستطيع الانسان العيش أسبوعاً أو أسبوعين أو أكثر بدون غذاء.. ولكنه لن يستطيع البقاء بدون ماء لأكثر من عدة أيام .. فنقصه يؤثر في العمليات الحيوية للجسم، حيث يشعر الإنسان أثناء العطش وقبله بانخفاض مستوى التركيز.. وتضعف قدرة جهاز المناعة على مقاومة المرض، والإحساس بالخمول مما يجعل الإنسان أكثر عرضة للإجهاد... ومع ذلك فإننا قد نلتقي بعض الناس الذين يهربون من شرب الماء.. بل يحاولون التقليل من أهميته نتيجة لعدم معرفتهم بفوائده..

وهذه بعض فوائد الماء التي خلصت إليها أحدث الدراسات والبحوث الطبية والعلمية على جسم الإنسان.

* كمية الماء اللازمة يومياً:

الكثيرون منا لا يعرفون أن الجسم يفقد ليترين من الماء يومياً، من دون أن نقوم بأي عمل استثنائي، ويتم فقدان الماء عن طريق التعرّق، التنفس، السعال، العطاس، الحيض، الغيط، البول، ونحتاج إلى التعويض عن هذه الكمية المفقودة كحد أدنى، وزيادة حجم هذا التعويض إذا كنا نمارس الأنشطة البدنية المختلفة، أو إذا كان نمط حياتنا يسبب لنا الإجهاد.

ويوصي الأخصائيون بتناول ليتر ونصف الليتر إلى ثلاثة ليترات من السوائل يومياً كحد أدنى (بما في ذلك عصير الفاكهة والمشروبات الأخرى) وفي إمكاننا أن نعرف إذا كنا نتناول ما يكفي من الماء، بمجرد النظر إلى لون البول، فباستثناء الصباح الباكر، حين تكون رطوبة الجسم منخفضة جداً، يجب أن يكون لون البول أصفر فاتحاً جداً، مثل لون القش.

ولكن يجب التحذير من شرب أكثر من ليتر ماء خلال ساعة واحدة، فالإكثار من الماء يمكن أن يضر بالتوازن الإيوني ويُجهد الكليتين، ويسبب انتفاخ الدماغ.

وإذا كنت من الأشخاص الذين لا يشربون كمية كافية من الماء، وقررت أن تزيد من هذه الكمية، فاحرص في الأيام الأولى على أن تكون في المنزل، أو في مكان يسهل عليك فيه استخدام المرحاض، وإذا كنت من الأشخاص الذين يسافرون كثيراً، ابدأ في تنفيذ قرارك قبل أسبوعين من موعد سفرك.

* أفضل الأوقات لشرب الماء:
1- حاول أن توزع أكواب الماء التي تشربها على ساعات النهار، من المفيد أن تضع أمامك زجاجة ماء سعتها ليترين، وكوباً تملأه منها مرة كل ساعة وتشربه. وليس عليك أن تشرب الكوب كله دفعة واحدة، يمكنك أن ترشف منه بعض رشفات بين الحين والآخر.

2- إذا كنت تقلق بشأن الاستيقاظ ليلاً للذهاب إلى المرحاض، يمكنك أن تشرب آخر كوب من الماء قبل الساعة التاسعة مساءً.

3- حاول أن تتجنب شرب الماء خلال الوجبات أو قبلها أو بعدها مباشرة، فالماء يمكن أن يؤثر سلباً في عملية الهضم. إذا كنت ترغب في شرب الماء فليكن ذلك قبل نصف ساعة أو ساعة من تناول الطعام أو بعده.

* نوعية الماء التي يفضل تناولها:

1- الماء العادي أفضل من الماء الغازي، لأنه من الأسهل علينا تناول كمية أكبر منه، فالفقاعات في المياه الغازية تجعلنا نشعر بأن معدتنا امتلأت بسرعة، فيختفي عطشنا الطبيعي بسرعة.

2- إذا كنت تفضل المشروبات ذات النكهة المتميزة، فلا تشتر العصير في زجاجة أو علبة، أمنح نفسك المزيد من العناصر المغذية عن طريق عصر ثمرة فاكهة طازجة.

3- يُستحسن تناول ماء لا تقل حرارته عن حرارة الغرفة، فمن الأسهل احتساء كمية أكبر منه، لأن حرارته تكون قريبة إلى حرارة الجسم الطبيعية، ولا يشكل احتساؤه صدمة للمعدة، مثلما تفعل المشروبات المثلجة. ونذكر هنا أن هذه الصدمة هي واحدة من أبرز اضطرابات المعدة التي يعانيها الناس عند تمضيتهم العطلات الصيفية في مناطق حارة.

* اثر نقص الماء على جسم الانسان:

- زيادة تركيز الأملاح الذائبة في البول، مما يزيد من احتمالات ترسب هذه الأملاح على شكل بلورات تؤدي إلى تكون الحصوات الكلوية والبولية.

- الإصابة بالإمساك المزمن، مما يؤدي إلى مضاعفات عديدة مثل زيادة معدلات الإصابة بالبواسير والشرخ الشرجي والناسور.

- إصابة الجلد بالجفاف والتشقق وزيادة معدلات الإصابة بالأمراض الجلدية الالتهابية.

- النقص الشديد في كمية الماء الذي يتناوله الإنسان خصوصاً مع بذل مجهود بدني عنيف يمكن أن يؤدي على المدى البعيد إلى الإصابة بالفشل الكلوي.

- نقص الماء يؤدي إلى عسر الهضم.

- إن (75%) من وزن الإنسان وحركته تعتمد على العمود الفقري، وهو بدوره يعتمد على الماء ليعمل بكفاءة، كما أن المادة الغضروفية في المفاصل تحتاج إلى الماء لتبقى مرنة وتتحرك بسلاسة، وفي حالة انخفاض نسبة الماء ستتصلب هذه المادة وتتيبس وسيشعر الإنسان بالألم عند الحركة، كما أن العظام قد تتآكل من كثرة احتكاكها ببعضها في غياب المادة الغضروفية وتصلبها.

- عندما تنخفض كمية الماء في الجسم نتيجة قلة شرب الماء، فإن رد الفعل الدفاعي للجسم لمنع خسارة المزيد من الماء يكون من خلال إفراز (الهيستامين) الذي يعمل على انقباض الأوعية الدموية والتنفسية، وهو بذلك يقلل من خسارة الماء وفي نفس الوقت يسبب ضيق التنفس، وغالباً ما يتناول المريض في مثل هذه الحالة مضادات الحساسية التي تعمل على إيقاف إفراز (الهيستامين) وبالتالي يتحسن التنفس إلا أن فقدان الماء يستمر، وما إن يتوقف الشخص عن تناول الدواء حتى يعود إلى حالة أشد صعوبة من الأولى لأنه هدم إستراتيجية الجسم في الدماغ عن نفسه وخسر المزيد من الماء بدلاً من أن يقدم للجسم ما يحتاجه من الماء.


- إن نقص الماء يؤدي إلى فقد الجلد ليونته ويصبح معرضاً للجفاف مما تسهل إصابته بالميكروبات، ونفس الشيء يتكرر مع الشعر الذي يسقط نتيجة لتكسره.

- إن إهمال شرب مقدار كافٍ من الماء يؤدي إلى تباطؤ أو خلل في التفكير وضعف الذاكرة وانخفاض المهارات الرياضية الحسابية.

* حقائق وأرقام:

- إذا فقد الإنسان (1%) من وزنه ماءً فإنه يشعر بالعطش، وإذا فقد (5%) من وزنه ماءً يفقد صواب حكمه على الأمور ويصاب بحمىّ طفيفة، وإذا كان النقص أكثر من (5%) يتوقف جسمه عن إفراز اللعاب ويزرق لون الجلد، وإذا فقد الإنسان (10%) من وزنه ماءً فإنه يفقد الإحساس بالألم وتتوقف عنده حاسة السمع ولن يستطيع المشي، أما إذا تجاوز فقده (12%) من وزنه ماءً فإنه يفقد القدرة على البلع وتستحيل عليه النجاة لدرجة أنه حتى إذا وجد الماء لا يستطيع النجاة إلا بمساعدة الآخرين وهنا ينبغي عليهم أن يسقوه الماء ببطء شديد تجنباً لآثار الضغط المفاجئ.

- إن نحو (1,4) مليار شخص من العالم الآن يفتقرون إلى مياه الشرب النقية الخالية من الفيروسات وغير الناقلة لعدوى الحميات المعدية التي تتحول غالباً إلى أمراض قاتلة لا يمكن الشفاء منها عن طريق العلاجات العادية المألوفة، ويموت نحو نصف مليون من الأطفال سنوياً بسبب شربهم مياه غير نظيفة.

- تفقد المرأة كل يوم ما يعادل (9) أكواب من الماء، ويفقد الرجل كل يوم ما يعادل (12) كوباً من الماء، وفي المتوسط يحتاج الإنسان (8) أكواب من الماء يومياً.

- إن الإنسان يحصل على ثلث حاجته من الماء من خلال الطعام، بينما ينبغي عليه أن يحصل على الثلثين من خلال شرب الماء الذي لا يمكن استبداله بالعصائر أو الحليب أو المشروبات الغازية، بل على العكس فإن المشروبات الغازية تحتوي كمية كبيرة من السكر وهذا يسبب امتصاص الماء من الجسم عند شربها ولذلك يشعر شاربها بالعطش رغم شربه المزيد منها، كما أن القهوة تزيد من إدرار البول وبالتالي تزيد حاجة الجسم للماء.

- يستهلك الشخص الواحد في العالم النامي (400) متر مكعب من الماء، وفي أوروبا (500) متر، وفي أمريكا (1000) متر من الماء خلال العام.

- تقدر حاجة الفرد من الماء بنحو (2- 3) لترات يومياً في الظروف الطبيعية، وقد تكون ضعف ذلك لممارسي الرياضات الشاقة وسكان المناطق الحارة.

- يستطيع الإنسان الطبيعي البالغ في الظروف العادية البقاء على قيد الحياة بدون أكل لعدة أسابيع، لكن لا يستطيع أن يبقى بدون الماء لأكثر من (8 - 10) أيام.

- يجب شرب الماء حتى ولو لم تشعر بالعطش.

- لا يخضع الماء لأية تبدلات كيميائية في الجسم، وبالتالي لا تنتج عنه أي طاقة تذكر، بمعنى أن الماء يعطي صفراً من السعرات الحرارية.

- شرب الماء بحرارته العادية أفضل مئة مرة من شرب الماء المثلج، لأن الماء المثلج لا يرطب الجسم وقد ينتج عنه بعض المشاكل الآنية مثل إثارة الإسهال.

- إن الشعور بالعطش عند الإنسان يحصل عندما يفقد (1%) من الماء، وإن هذا الإحساس يجنب الشخص شر الوقوع في مطب التجفاف.

- إن الأغذية على مختلف أنواعها وألوانها وأشكالها تحتوي على الماء وذلك بنسبة تتباين بين نوع وآخر.

- تبلغ نسبة الماء حوالي (90- 95%) من وزن الجنين، و(70- 75%) من وزن المولود الجديد، و(55- 60%) من وزن الجسم البالغ.
ـ يكوّن الماء ما نسبته (20%) من الأنسجة الدهنية، و(45%) من العظام، و(70- 75%) من العضلات، بينما يشكل (90- 92%) من بلازما الدم.

- يخسر الجسم ما يقارب عشرة أكواب من الماء يومياً.

- يحصل الإنسان على الماء اللازم لحياته من الطعام والشراب، ويفقد الماء في صورة عرق وبول وكمية قليلة تكون في البراز، وهناك مصدر آخر لفقد الماء غير ملاحظ، وهو الزفير، فالهواء الخارج من الرئة يكون متشبعاً بالماء، وفي البرد نلاحظ تكثف هذا الماء في الهواء.

- يفضل شرب الماء خلال النهار حتى ولو لم يكن الانسان يشعر بالظمأ، ومن الأفضل أن يكون الشرب في فترة ما بين الوجبات الغذائية، وكذلك بعد الاستيقاظ من النوم على الريق، ويجب ملاحظة أن شرب الماء بعد الأكل مباشرة وبكثرة يصحبه عسر في الهضم مع إحساس بالانتفاخ في البطن.

- الماء المثلج غير مهضم كما يتوهم البعض، فهو يعسّر أكثر مما ييسر، هذا إذا شرب بعد الطعام أو خلاله، أما إذا أخذ على الريق فهو مفيد في مقاومة الإمساك.

- إن شرب الماء مع الوجبات يؤثر سلباً على عملية الهضم لأنه يقلل من إفراز اللعاب، كما أن الماء الذي يغادر المعدة يحمل معه أجزاء غير تامة الهضم إلى الأمعاء وهذا قد يسبب تلبّكات معوية مزعجة.







نهى محمد
مشرفة
مشرفة

انثى
مصر

عدد المشاركات : : 1578

تاريخ التسجيل : : 02/10/2011

رد: الماء في جسم الانسان

مُساهمة من طرف نهى محمد في 2/11/2011, 5:59 am

شرح جميل وفوائد جميلة عن الماء
تسلم الايادى ياشريف
bb72








بسمة ألم
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
فلسطين

عدد المشاركات : : 130

تاريخ التسجيل : : 07/10/2011

رد: الماء في جسم الانسان

مُساهمة من طرف بسمة ألم في 4/11/2011, 3:06 pm


سلمت يمانك على روائع قلمك الـجـميل
دوماً تمتعنا بجديدك المميز
دمت بهذه الروووعه أستاذي
تقبل مروري وتحياتي






شـريـف
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

ذكر
مصر

عدد المشاركات : : 7364

تاريخ التسجيل : : 07/05/2010

رد: الماء في جسم الانسان

مُساهمة من طرف شـريـف في 4/11/2011, 3:09 pm

سلمتى لنا دوما
نورتى الموضوع بطلتك الجميله
شكرا على متابعتك
bc47







hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1017

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

رد: الماء في جسم الانسان

مُساهمة من طرف hanan في 6/1/2012, 8:49 pm

معلومات رائعه ،مفيده
كعادتك مبدع في الانتقاء
يعطيك الف عافيه ..






اليوم انا بينكم ...


وغدا" قد ارحل عنكم ...


فان بقيت فلا تهجروني...


وان رحلت فلا تنسوني ...


وان غبت اذا ذكرتموني فادعولي ...


وان اخطأت في حقكم فسامحوني ...


فاني احبكم في الله




    الوقت/التاريخ الآن هو 5/12/2016, 10:32 am