كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

شاطر

شـريـف
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

ذكر
مصر

عدد المشاركات : : 7364

تاريخ التسجيل : : 07/05/2010

كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

مُساهمة من طرف شـريـف في 25/8/2011, 7:30 pm


كيف تؤثر الألوان على النفسية؟
--------------------------------------

يعد الفن نوعا من أنواع السحر الذي ينفذ إلي داخل المتذوق من خلال الحواس،
ثم يحدث تأثيرات معينه في الجهاز العصبي يكون
من شانها امتصاص الاضطراب
الذي يهزه و يوتره،
و الانتقال بنزعات النفس المشوشة المشتتة
إلي مرحلة الاستقرار و التناغم.
و بذلك يشعر الإنسان في حضرة العمل الفني بنوع من استيعاب معني
الوجود و السيطرة علي الذات و الارتياح الممتع
نتيجة التخلص من الاختلاجات المكبوتة أو المدمرة .
و هذه العملية المثيرة لا يمكن أن تأتي من خلال فهم المضمون أو الفكرة
بل عن طريق الشكل الذي تتخذه التجربة الجمالية و السيكولوجية في داخل الفنان ،

و هو الشكل الذي ينتقل بكل عملياته و إيحاءاته و مراحله إلي داخل المتذوق
فيمر بنفس تجربة الفنان .
و هو ما يسميه النقد الحديث بالأثر الكلي للعمل الفني .
انه اثر غير قابل للتجزئة أو الانفصال.

الـإحساس بـ اللون ..~/

ليس اللون صفه من صفات الأجسام ،
إنما هو نتيجة إحساس العين بالموجات المختلفة ،
فحينما ينعكس الضوء على جسم ما فإنه يمتص بعض موجات هذا الضوء ويرد بعض الآخر ،
وهذا الجزء المردود يؤثر في خلايا العين فتحس باللون وتدركه .
فإذا نظرت مثلاً إلى
زهرة حمراء تراها حمراء لأنها تعكس إلى عينيك الأشعة الحمراء
من الضوء وتمتص الألوان الأخرى منه .
وإذا نظرت إلى وردة صفراء
تراها صفراء لأنها تعكس إلى عينيك الأشعة الصفراء من الضوء
وتمتص الألوان الأخرى منه وهكذا ...

ويتوقف الإحساس بـ اللون على أمور ثلاثة هي:

1 – نقبه اللون .
2 – زهو اللون: أي مبلغ تأثيره في العين.
3 – صفاء اللون : أي مبلغ تجرده عن الاختلاط بـ الأبيض .

دائـرة الـألوان /

يقول { شيفرول } في نظريته عن الألوان :
إن اللون النيلي عبارة عن أزرق مشرب بـ حمرة ،
ويبدو في الطيف مندمجاً مع اللون الأزرق من جهة
ومع البنفسجي من جهة أخرى ،
ويصعب تمييز هذا اللون بين الألوان الأخرى ،
وهو بدوره يتجاهل هذا اللون ويعتبر الألوان الستة الباقية
التي تؤلف ما يسمى بـ ( دائرة الألوان ) وهي

الأحمر ، البرتقالي ، الأصفر ، الأخضر ، الأزرق و البنفسجي .

تأثير الألوان على حياة الإنسان /

ليست الروائع الفنية التي خلدها لنا كبار الفنانين أمثال :
روبنس ، وسيزان ، وفان جوخ ، وغيرهم من المبدعين في جميع ضروب الفنون التشكيلية
سوى أمثلة حية لما تحثه الألوان من أثر في نفس كل إنسان
وهي تؤثر بشكل ملموس في نفس كل فرد منا ،
ويتعذر علينا نحن تفسير هذا التأثير النفسي الذي
تحدثه الألوان تفسيراً موضوعياً ،
إذ أن دراسة كل لون على حدة في الجهاز العصبي
تتطلب عزلاً تاماً لمزاج الفرد وخبراته التي يرتبط فيها كل لون
بانفعالات وعواطف خاصة .
ولهذا السبب اقتصرت الأبحاث التجريبية على دراسة العوامل
الذاتية في خبرة الألوان ، وفسرت مدى تأثير الألوان في النفس
بالاستجابة الشرطية ،
تلك الاستجابة التي تفسر لنا بصورة آلية مدى
ما يكتسبه أي منبه عادي من الموجات الضوئية
وتأثيره الفعال بحيث يبعث في النفس
الفرح والسرور أو الحزن و الغضب .

نظـريات الألـوان /

إن من أهم النظريات المعروفة نظرية
العالم الانكليزي ( توماس يونغ ) التي تقول :

إن أعصاب العين تستقبل وتترجم إلى المخ ا لإحساس

بثلاثة ألوان مختلفة في آن واحد.
وشاركت هذه النظرية نظرية العالم الألماني ( هلمهولتز ) التي تقول :

إن العصب البصري مكون من ثلاث مجموعات عصبيه
يحدث عن تأثر الواحدة منها الإحساس بأحد الألوان الأساسية الثلاثة.

ثم جاءت نظرية ( فرانسوا رود ) فاعتبرت الألوان الأساسية هي :
الأحمر و الأخضر و البنفسجي ،
وأثبتت هذه النظرية أنه عندما يكون مقدار تأثر
كل من المجموعات الثلاث واحد يحدث الإحساس بالضوء الأبيض .

وأخيراً أثبت العالم الانكليزي ( ماكسويل ) في محاضرته التي ألقاها عام 1816م
في مؤسسة العلوم الملكية في لندن أن الألوان الأساسية
التي يحدث عنها الضوء الأبيض هي :

الأحمر القرمزي _ الأخضر الزمردي _ والأزرق البنفسجي .

وهناك نظرية أيضاً لها أهميتها وهي نظرية

العالم الأمريكي ( فرانلكين ) التي تقول :
أن إدراك اللون الآخرين وهما الأحمر والأخضر تابع
لنفس الوسيلة التي تسبب الإدراك باللون الأصفر وهذه النظرية
هي الأكثر شيوعاً وانتشاراً في عصرنا الحاضر.

ومزج الصبغ اللونية يختلف كل الاختلاف عن مزج الأضواء الملونة ،
فإذا مزجنا أشعة حمراء وخضراء وزرقاء حدث من مزجها الضوء الأبيض ،
أما إذا مزجنا صبغة حمراء وأخرى زرقاء والثالثة خضراء
لحدث من مزجها لون رمادي داكن ،
ذلك لأن الصبغ المستعملة في الرسم والتصوير الزيتي
ليـست صافية كـصفاء الأضواء الملونة .

الـألوان الحارة و الـألوان البـاردة /

الألوان الحارة هي الألوان المحصورة في دائرة الألوان
بين الأحمر الذي هو أشد الألوان حرارة وبين الأصفر المخضر ،
والألوان الباردة هي المحصورة بين الأصفر المخضر والبنفسجي ،
فالأصفر المخضر إذن هو الحد الفاصل ما بين الألوان الباردة والألوان الحارة ،
ويمكن اعتبار هذا اللون حاراً إذا أضيف لصفرته كميه معينه من الأصفر ،
وبالعكس يمكن اعتباره لوناً بارداً إذا حذف من صفرته كمية معينة .

وتعتبر الألوان الثلاثة : الأحمر والأصفر والأرجواني ألوانا حارة لأن النار والشمس والدم مصادر الحرارة والدفء ،
أما الأزرق والأخضر وما قاربهما فهي ألوان باردة لأن السماء والماء مصادر البرودة ،
والألوان الحارة زاهية صارخة تعبر عن الفرح والسرور والضياء والنور والسعادة والغنى ،
أما الألوان الباردة فهادئة كئيبة وهي تعبر عن الحزن والكآبة بؤس والظل والظلام والشقاء .

وإذا أردنا أن نطلي جدران غرف الطعام مثلاً،
وجب علينا أن نختار لها الألوان الزاهية كالأرجواني،
أما غرف النوم فيجب أن نختار لها الألوان الهادئة كـالبنفسجي،
وأن نختار لغرف المطالعة الألوان الباهتة كالأزرق أو الأخضر أو الرمادي.
ومن العوامل المهمة في اختيار الألوان الملائمة لمكان ما موقع النوافذ فيها ،
فالغرف التي تتجه نوافذها نحو الجنوب تكون
عرضة لحرارة الشمس في الصيف ولذا يجب أن نختار لها ألواناً باردة ،
أما الغرف المحرومة من أشعة الشمس فيحسن أن نختار لها الألوان الحارة الزاهية
لأنها تخفف من شدة برودتها في الشتاء، وتكسبها بهجة وجمالاً .

والألوان الدافئة تكسب الغرف أثراً بحيث يخيل لساكنيها أن المكان ضيق
على عكس الألوان الباردة الهادئة التي تشعر الساكن بالاتساع والفسحة ،
ولهذا يفضل طلاء الغرف الكبيرة بالألوان الزاهية والغرف الصغيرة بالألوان الهادئة
لكي تبدو أوسع مما هي عليه .

منظور الـألوان /

لقد أستنتج كل من ( رودار ، ودورو )
من دراساتهما للألوان أن درجاتها الضوئية ومركباتها اللونية
تتغير كلما بعدت عن عين الناظر
وذلك طبقاً للنور المباشر والنور المنعكس ،
ولا سيما في المسطحات ،
ويقول ( رودار ) : تكون ألوان الظلال في المسطح الألوان دائماً حارة .
ولما كان اللون الأحمر من أشد الألوان قسوة وقوة ،
لذا وجب أن يكون في مقدمة الألوان الأخرى ،
وثبت أخيراً أن الضوء المباشر في المسطحات
ينتقل تدريجياً من الأحمر إلى الأصفر حتى البنفسجي ،
بينما ينتقل لون الضوء المنعكس تدريجياً من الأخضر إلى الأزرق حتى الأصفر .

جدول ترتيب الـألوان /

لقد وضع ( رود )
جدولاً للألوان أوضح فيه أن اللون الـأصفر هو أفتح الألوان ،
وأن اللون البنفسجي أقتمها ،
وأنه يمكننا التدرج بينهما عن طريقتين :
الأول عن طريق الأحمر، والثاني عن طريق الـأزرق،
فإذا أتبعنا الطريق الأول وجدنا أن البرتقالي أقتم من الـأصفر،
والـأحمر أقتم من الـبرتقالي وهكذا.. بالتدريج حتى البنفسجي،
أما إذا اتبعنا الطريق الثاني
وجدنا أن الـأخضر أقتم من الـأصفر،
والأزرق المخضر أقتم من الـأزرق
وهكذا بالتدريج حتى البنفسجي أيضاً.

الـألوان المتتامة أو المتكاملة /

أثبت ( شارل بورجوا ) نظرية تتام الـألوان

في المحاضرة التي ألقاها في
المجمع العلمي الفرنسي بباريس 1812 ،
وتتلخص هذه النظرية
بأن الضوء الـأبيض يحتوي على ثلاثة ألوان
أساسية وهي الأحمر والأزرق والأصفر ،
وأن كل لون من هذه الألوان يتمم للون
من الألوان المشتقة الأخضر والبرتقالي والبنفسجي .
فاللون الأزرق يتمم اللون البرتقالي الذي يتركب من الأصفر والأحمر ،
كما أن الأزرق نفسه لا يدخل في تركيب اللون البرتقالي ،
والأصفر يتمم البنفسجي ، والأحمر يتمم الأخضر ،
ولو حدقت مدة نصف دقيقة في قطعة قماش
حمراء مثبتاً عينيك بدون تحريك ،
ثم حولت نظرك فجأة إلى وسط أبيض لأبصرت
لوناً أزرق مخضراً هو اللون المتمم ، ذلك لأن
مجموعة أعصاب العين التي تستقبل اللون الأحمر
تعبت وبقيت المجموعتان الأخريان قويتين كما
كانت ومن ذلك نشأ ما يعرف بـ ( تتام الـألوان ) .

الـتوافق أو الانسجام /

يقول ( رينيه ) : أن ألوان الطيف ليست دليل الفنان فحسب ،
بل هي أيضاً المرشد الأكبر له ليتعمق في دراسة علم الـألوان ،
وأن الترتيب الطبيعي لألوان الطيف خير مثال للتوافق .
ولو اخترنا لونين متجاورين من دائرة الـألوان
لوجدنا أنهما متقاربين وفيهما عنصر مشترك ،
وهذا هو معنى التوافق ،
فالأصفر والبرتقالي المصفر والبرتقالي ألوان ثلاثة
متجاورة في دائرة الـألوان أفتحها الأصفر وأقتمها البرتقالي ،
وهي تشكل فيما بينها توافقاً ظاهرياً
لأنها متدرجة في الصفرة التي هي
مشتركة فيها كلها وكذلك البرتقالي المحمر والأحمر والقرمزي ،
وخلاصة القول أننا لو استعملنا الألوان المتجاورة
في دائرة الألوان مثنى مثنى ، أو ثلاث ثلاث لظهر التوافق جلياً .
وبواسطة التوافق نستطيع تجسيم الأشياء ،
فنحن نعلم أن الظل
والنور يجعلان اللون فاتحاً
في بعض الأحيان وقاتماً في بعضها الآخر ،
ولنأخذ مثلاً برتقالة يسقط عليها الضوء
من إحدى جهاتها
فنرى أن لونها يكون فاتحاً في جهة النور ،
وقاتماً في جهة الظل ويتدرج لونها
وهذا التدرج هو المقصود بمعنى ( التوافق أو الانسجام ) ،
وإليك فيما بعض الأمثلة على التوافق :
ضع بين كل لونين مما يلي لوناً ثالثاً
يتركب مع مزج اللونين نفسهما معاً لتحصل على التوافق:

-ضع بين الأصفر و الأحمر ~> برتقالي
-ضع بين الأصفر و الأزرق ~> أخضر
-ضع بين الأحمر والأزرق ~> بنفسجي
-ضع بين الأصفر والبرتقال ~> زعفراني
-ضع بين البرتقالي و الأحمر ~> عصفري :122:
-ضع بين الأحمر والبنفسجي ~> رماني
-ضع بين البنفسجي والأزرق ~> نيلي
-ضع بين الأزرق والأخضر ~> فيروزي
-ضع بين الأخضر والأصفر ~> كبريتي







Asmaa Elnagy
مشرفة
مشرفة

انثى
مصر

عدد المشاركات : : 1368

تاريخ التسجيل : : 03/07/2011

رد: كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

مُساهمة من طرف Asmaa Elnagy في 25/8/2011, 7:49 pm

مشكوووووووووووووووووووور






علاء عمر
عضو فعال
عضو فعال

ذكر
مصر

عدد المشاركات : : 409

تاريخ التسجيل : : 04/03/2011

رد: كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

مُساهمة من طرف علاء عمر في 26/8/2011, 10:58 am


مشكوووووووووور






نهى محمد
مشرفة
مشرفة

انثى
مصر

عدد المشاركات : : 1578

تاريخ التسجيل : : 02/10/2011

رد: كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

مُساهمة من طرف نهى محمد في 4/10/2011, 12:31 pm

aaj فعلان اللوان لها طابع خاص عند الانسان aaj
aaj وكمان بتنعرف شخصية الانسان من اللون aaj
aaj الى بيحبة عن جد موضوع جميل وكلة ورود aaj
aaj وبهجة تسلم الايادى bb18 aaj








hanan
المشرفة العامة
المشرفة العامة

انثى
اليمن

عدد المشاركات : : 1017

تاريخ التسجيل : : 31/07/2011

رد: كيف تؤثر الألوان على النفسية؟

مُساهمة من طرف hanan في 6/1/2012, 9:09 pm

موضوع حلو
وفيه معلوماااات ثمينه ..
مشكوووور جدآ لطرحك المفيد~>






اليوم انا بينكم ...


وغدا" قد ارحل عنكم ...


فان بقيت فلا تهجروني...


وان رحلت فلا تنسوني ...


وان غبت اذا ذكرتموني فادعولي ...


وان اخطأت في حقكم فسامحوني ...


فاني احبكم في الله




    الوقت/التاريخ الآن هو 8/12/2016, 11:47 am